هل يصبح الوشم على الجسد مقبولا في أماكن العمل؟

يقول جورج بون، الذي كان يوما ما أكثر رجل يضع وشوما على جسده في المملكة المتحدة، إن الوشم "أصبح منتشرا بشكل مذهل في السنوات الأخيرة&...


يقول جورج بون، الذي كان يوما ما أكثر رجل يضع وشوما على جسده في المملكة المتحدة، إن الوشم "أصبح منتشرا بشكل مذهل في السنوات الأخيرة". ويدير بون، الذي يبلغ الآن 74 عاما، استوديو للوشم في العاصمة البريطانية لندن يحمل اسمه، لكنه لا يحب الاتجاه الذي تسير فيه الأمور في هذا الشأن.





يقول بون: "تحول الوشم إلى شيء تابع لعالم الموضة، وهو ما أرفضه لأن الوشم ليس تابعا للموضة، بل هو أسلوب حياة. لقد كنت متميزا وجريئا بهذا الوشم، أما الآن فلم أعد أتميز عن الآخرين وينبغي أن أفكر في شيء آخر أتميز به!"

ورغم ذلك، ما يزال منظر بون جريئا، فليس معتادا أن ترى كل يوم رجلا كبيرا في السن يغطي الوشم أنحاء جسده، لكنه صدق حين قال إن الوشم أصبح منتشرا في بعض البلدان، فحين استطلعت شركة "ديليا ريسيرش" لبحوث السوق ومقرها برلين آراء تسعة آلاف شخص من 18 بلدا عام 2018 وجدت أن 46 في المئة من هؤلاء في الولايات المتحدة يضعون وشوم على أجسادهم، وارتفعت النسبة إلى 47 في المئة في السويد و48 في المئة في إيطاليا.

وقد توصلت دراسة أجراها مركز بيو البحثي عام 2010 إلى أن 38 في المئة من الأمريكيين من جيل الألفية الجديدة لديهم وشوم (وإن قال 70 في المئة إن وشومهم غير ظاهرة عادة).




وفي كثير من الأماكن لم يعد الوشم حكرا على المتمردين. ويعد آنتوني فوكس مثلا لذلك، فهو استشاري لتكنولوجيا المعلومات يعمل لدى مصارف استثمارية عدة، وكان ممن حضروا مؤتمر لندن للوشم، الذي يعد الأكبر من نوعه في هذا المجال، ليضيف لجسده وشما ترسمه نيكول لو، 47 عاما، والتي تملك مكتبا صغيرا للوشم شرقي لندن. وتعمل لو على رسم تنين مزركش على ذراع فوكس الأيسر.




يقول فوكس، الذي يغطي ذراعه الأيمن وشم لنمر وثعبان: "لدي وشم للحيوانات المقاتلة في فلسفة شاولين للكونغ فو، وهي الثعبان والنمر والتنين والفهد وطائر الكركي. في البداية ظننت أنه سيتعين عليّ أن أغطي ذراعي أثناء وجودي في العمل، أما الآن فأظن أن الأمر أصبح مقبولا جدا حتى أن الجميع يثنون علي".

ويقول فوكس إن تكلفة هذا الوشم تصل لنحو 12 ألف جنيه إسترليني، بناء على الوقت الذي يستغرقه الرسم، وهو مبلغ ليس بالزهيد. لكن لم يعد غريبا أن يُقبل المتقاضون لرواتب كبيرة في مهن مرموقة على الوشم، وهناك أيضا شخصيات بارزة في مجال الأعمال وفي السياسة أنفقت مبالغ طائلة على الوشم، منها رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، وكذلك لاكلان مردوخ المشارك في إدارة مجموعة "نيوز كورب".






فإذا كان زعماء دول وأقطاب بالصناعة يحبذون الوشم، فقد أصبح الوشم إذا مقبولا بصفة رسمية، أليس كذلك؟ في الحقيقة لا، فالأمر ليس بهذه البساطة.

ورغم أن البعض لا يجد غضاضة في إظهار الوشم باعتباره فن على الجسد، فإن القانون في بريطانيا والولايات المتحدة وغيرها من البلدان لا يمنع الشركات من انتهاج سياسة ضد الوشم، وبعض المؤسسات كالجيش الأمريكي تحدد قواعد مفصلة بشأن المقبول وغير المقبول منه، في حين تقبل مؤسسات أخرى الوشم لأسباب ثقافية فقط.

وقد يظن المرء أن البلدان التي يكثر بها الوشم ستكون أكثر قبولا لهذا الفن، لكن الأمر ليس دائما كذلك. فقد أظهر بحث أجرته كريستين بروسارد وهيلين هارتون لصالح جامعة شمال آيوا، أنه حتى في الولايات المتحدة قد يقترن الوشم الذي يغطي الذراع بالكامل بوصم صاحبه اجتماعيا.





وقد اعتمدت بروسارد وهارتون في بحثهما عام 2017 على مجموعتين إحداها من الطلاب الذين ناهزت أعمارهم التاسعة عشرة والأخرى من المجتمع الأمريكي عموما بمتوسط عمر 42 عاما. وعرض البحث على المجموعتين صورا لرجال ونساء موشومة أذرعهم، ثم عرض على المشاركين نفس الصور بعد إزالة الوشم عن طريق الكمبيوتر، ثم طلب من المجموعتين تقييم الأفراد في الصورتين في 13 سمة شخصية، بينها الأمانة والنجاح والثقة والذكاء.

وباستثناء الطلاب الذين اعتبروا الوشم على أذرع النساء تعبيرا عن "قوة المرأة واستقلاليتها"، قيم المشاركون عموما الأفراد الموشومة أذرعهم بأنهم أقل درجة في عدة سمات، مقارنة بالصورة التي يظهر فيها نفس الشخص بدون وشم.

تقول بروسارد : "الكثير من الشباب في عمر التاسعة عشرة لديهم وشوم وربما توقعت قبولهم أكثر للوشم".




وتقول بروسارد إنه حتى من لديهم هم أنفسهم وشم قد يتحاملون على الوشم، "فالناس يتأثرون بالوصم الاجتماعي ويتطبعون به داخليا، حتى لو كانوا هم أنفسهم لديهم وشم، فالوصم الاجتماعي القوي ضد الوشم سيتغلغل إلى داخل الشخص ويجعله يحكم وفقه، فيظن أن الوشم مقبول لديه ولا يقبله في غيره".






ولذا فقد تجد مديرا لديه وشم لا يقبل تعيين شخص مثله، ويقول جوني سي تايلور، رئيس جمعية إدارة الموارد البشرية ومقرها الولايات المتحدة، والتي تمثل نحو 300 ألف شخص يعملون في الموارد البشرية على مستوى العالم، إن هناك تفاوتا في مدى قبول الوشم.

ويضيف: "من حيث الأكثر قبولا إلى الأقل قبولا: هناك الوشم الذي يمكن تغطيته، ثم هناك من أصحاب العمل من يقبل بالوشم الذي لا يشتت انتباه الآخرين، ثم الوشم الذي قد يمتد إلى الوجه أو الذي قد يحرج الآخرين مثل صورة امرأة شبه عارية على ذراع رجل، وأخيرا هناك الوشم المرفوض جملة وتفصيلا كوشم يغطي الوجه أو وشم مثير للجدل تماما مثل وشم للصليب المعقوف المقترن بالنازية".

ويضيف تايلور: "هناك قطاعات أقل قبولا للوشم، كالجهات المالية والمصارف والقطاعات الصحية، بينما هناك قطاعات أكثر قبولا كما في صناعة الترفيه، وحين يكون المديرون أنفسهم لديهم وشم ظاهر. لكن قَل أن تجد ذلك في إدارة المصارف العليا مثلا".





وترفض بعض البلدان فكرة أن يكون هناك مدير تنفيذي على جسده وشم، فاليابان لا تحبذ هذا النوع من الفن، نظرا لأن الوشم دائما ما كان يقترن بعصابة ياكوزا اليابانية التي عرف أفرادها بزخرفة أجسادهم إظهارا للثراء والرجولة والقدرة على تحمل الألم. وحتى عام 1948 كان القانون الياباني يحظر الوشم. وبعد مضي 70 عاما، ما زال المجتمع عموما لا يقبل الوشم.

وقد عادت هذه القضية إلى الواجهة مع استضافة اليابان لكأس العالم للرغبي 2019 وكذلك استضافة طوكيو المنتظرة للأولمبياد هذا العام، فهل يتعين على بعض الرياضيين والمشجعين تغطية أجسادهم؟

ويُبدي يوتارو - الذي يشارك في ملكية استوديو ريد بوينت للوشم في لندن- امتعاضه من هذا الرفض، ويقول إن "الوشم ظاهرة ثقافية، فالناس يزينون أجسادهم للتعبير عن شعور ما لديهم، لكن الناس في اليابان لا يقبلون التخلي عن فكرتهم السائدة".

وكثيرا ما تكون الآراء حول الوشم معقدة كتعقيد تصميماته، لكن من يعشق هذا الفن الذي لا يُمحى من الجسد سيظل يعشقه للأبد مهما حدث.

يمكنك قراءة الموضوع الأصلي على موقع BBC Worklife





COMMENTS

BLOGGER

المتابعون

الاسم

2020,4,آثار كورونا، مرحلة مابعد كورونا,113,اتفاقية الأمم المتحدة لعام 1951، لاجئ، وثيقة سفر المملكة المتحدة، تأشيرة دخول،,5,احتجاجات. ايران، بريطانيا، امريكا,1,أحداث محلية، بريطانيا، اسكتلندا، ايرلندا الشمالية، ويلز، انكلترا,58,ارهاب,1,ارهاب، بريطانيا، 2020,20,استخراج وثيقة سفر بريطانيا المملكة المتحدة,2,استشارات قانونية,25,استشارات قانونية، الاقامة الدائمة، المملكة المتحدة,5,اسكتلندا بريطانيا المملكة المتحدة منوعات,15,اسكتلندا، المملكة المتحدة، لندن، استقلال,6,أعياد دينية، احتفالات، مناسبات,6,افريقيا، بريطانيا، استثمار,1,أفضل الدول، تربية الأطفال,1,اقتصاد بريطانيا، نمو,20,الاتحاد الأوروبي، بريطانيا، علاقات,5,الاتحاد الأوروبي، بريطانيا، علاقات، 2020،,18,الاتحاد الأوروبي، بريطانيا، علاقات، 2020، تركيا،,3,الأمن الرقمي، فيروس الفدية، بريطانيا,1,الأمير هاري، ميغان,5,الانترنت، بريطانيا، أضرار الكترونية,5,البرلمان الأوروبي، نواب بريطانيون، بريكست,1,التغييرات الطارئة,6,الجيش البريطاني، بريطانيا، المملكة المتحدة,5,الحياة في المملكة المتحدة، Life The UK، اختبار، test,1,الخطوط الجوية البريطانية، نيويورك، لندن,4,السفر مسموح ممنوع ايرلندا الشمالية الجنوبية المملكة المتحدة بريطانيا سوري لاجئ,2,العائلة الملكية البريطانية، هاري، ميغان,13,العطلات الرسمية، UK bank holidays,2,الفترة الانتقالية,8,القمر الذئب، كبد السماء، بدر,1,القهوة، فوائد القهوة، دراسة بريطانية,1,اللوردات، بريطانيا، لندن، جونسون,4,المدارس، المملكة المتحدة، تقييم أداء، Find the best school for your child,3,المفوضية الأوروبية، بريكست، بريطانيا,11,الملكة، اليزابيث الثانية، ملكة بريطانيا,18,الهواء، تلوث، لندن، بريطانيا,2,الهيدروجين، بريطانيا، وقود المستقبل,1,انجلترا، كانتربري، كنيسة، ويندراش,2,بريطانيا,11,بريطانيا، العالم,21,بريطانيا، بريكسيت، اقتصاد، بطالة,3,بريطانيا، ثروات، آثار,1,بريطانيا، جونسون، الاتحاد الأوروبي,6,بريطانيا، جونسون، مهاجرين، قيود,1,بريطانيا، مكافحة الارهاب، حزب الله,1,بريكست,36,بريكست، الناتج المحلي البريطاني، معدل النمو في بريطانيا، الاتحاد الأوروبي,2,بريكست، أوروبا، اقامة الأوروبيين، المملكة المتحدة,6,بيغ بن، لندن، بريطانيا، بريكست,5,ترامب، ترمب، زيارة بريطانيا، المملكة المتحدة، أمريكا، الولايات المتحدة الأمريكية، الملكة اليزابيث,3,تصنيف، بريطانيا، أوروبا، العالم، معايير,3,تعرف على ايرلندا الشمالية,4,تعليم، بريطانيا، جامعات,10,تكنولوجيا، عالمي، بريطانيا,12,ثروة بحرية، بريطانيا، مهددة بالانقراض,2,جامعة كارديف، سرطان، بريطانيا، المملكة المتحدة,2,جرائم، بريطانيا، المملكة المتحدة، سكاكين,14,جمارك بريطانيا المملكة المتحدة المسموح والممنوع السفر اوروبا,3,حقوق، واجبات، تعريف، منوعات,2,خطة طوارئ كورونا، المملكة المتحدة,248,دوقة كامبريدج، كيت ميدلتون، المرأة الحامل,1,دولي، بريطانيا، ايران، المملكة المتحدة,1,ذاتية القيادة، سيارة، بريطانيا، 2020,3,رسوم، الجنسية، البريطانية,3,رموز وطنية، شعارات، بريطانيا، زهور وطنية، ويلز، انجلترا، ايرلندا الشمالية، اسكتلندا,8,روبوت، منصات النقل، بلا سائقين، بريطانيا,3,روبوت، منصات النقل، بلا سائقين، بريطانيا، جاكوار لاند روفر,1,روسيا، بريطانيا، تطبيع علاقات,5,رياضة، بريطانيا,3,زفاف ملكي، بريطانيا، الملكة اليزابيث,1,سيارات كهربائية، بريطانيا، نقاط شحن,3,سياسة، عالمي، بريطانيا، المملكة المتحدة,8,شائعات، كورونا، فيروس,8,شحن طرود المملكة المتحدة بريطانيا اسكتلندا ايرلندا الشمالية ويلز انجلترا,1,شرطة، أمريكا، بريطانيا,4,شكسبير، مسرح، سياحة، بريطانيا,10,شين فين، ايرلندا الشمالية، انتخابات، المملكة المتحدة,3,صحة,8,ضرائب، بريطانيا، الملكة المتحدة,1,ضريبة الطرق السريعة road tax بريطانيا اسكتلندا ويلز ايرلندا الشمالية,3,طاقة الرياح، المملكة المتحدة,5,عاصفة، أوروبا، بريطانيا، ايرلندا، 2020,11,عالمي، بريطانيا، أوروبا,22,عباقرة، طفل ماليزي، المملكة المتحدة، بريطانيا,1,عدوى، فيروس، طب ، صحة,8,عملة بريطانية، ملك بريطانيا، المملكة المتحدة,4,فقر، بريطانيا، اقتصاد,1,فيديو,2,فيروس,2,فيروس كورونا، الصين,11,فيروس كورونا، الصين، بريطانيا,37,فيسبوك، بريطانيا، بريكست,1,فيضان، طقس، عاصفة، اعصار، بريطانيا,18,قوانين، بريطانيا، تحديثات,3,كاميرات شوارع، تقنية، لندن، بريطانيا,1,كاواساكي، كورونا، بريطانيا,1,كهرباء غاز مياه خدمات المملكة المتحدة بريطانيا,1,كورونا,210,كورونا، novel-coronavirus-2019,463,كومنولث، التاج البريطاني، المملكة المتحدة،,1,لقاح,76,لندن، ارهاب، بريطانيا، 2020،,17,لندن، كرة قدم، عيد الميلاد,1,مابعد بريكست، آثار بريكسيت,17,مجتمع، العنف، الأسرة,1,مجلس العموم، بريطانيا، بريكست,2,محليات، بريطانيا، المملكة المتحدة، منوعات,181,مخالفات سير، دليل، مخالفات رمادية، المملكة المتحدة، بريطانيا,3,مخدرات، جرائم، بريطانيا،,7,مدام توسو، Madame Tussauds London، لندن، متحف الشمع,3,معاداة السامية، بريطانيا,1,معلومات يومية، الحياة في بريطانيا، LifeInTheUK,11,مقالات رأي,1,ملعب، بريطانيا، صديق للبيئة,1,منحة ممولة، دكتوراه، المملكة المتحدة، 2020,16,منحة ممولة، منح دراسية، بكالوريوس، ماجستير، دكتوراه,8,منوعات، عالمي,16,منوعات، عالمي، بريطانيا,43,نظام جديد,3,نيوكاسل يونايتد، محمد بن سلمان، بريطانيا,1,هارتفوردشير، المملكة المتحدة، الفريز، الفراولة، بريكست,1,هاري بوتر، HarryPotter,1,هجرة غير شرعية، بريطانيا، أوروبا، لجوء,48,هجوم لندن، تطرف، ارهاب، تشديد عقوبات,12,هدر الطعام، بريطانيا، بيئة,2,هيثرو لندن سفر سياحية تنقل المملكة المتحدة بريطانيا اسكتلندا ايرلندا الشمالية ويلز انجلترا,3,واتساب، بريطانيا، علاقة حب,2,وشم، تاتو، بريطانيا، موضة,2,يوروستار، قطار، لندن ، أوروبا، 2020,2,GCSE، بريطانيا، التعليم الثانوي,5,Melania Trump،ميلانيا ترامب، بريطانيا،فستان ميلانيا، الملكة البريطانية,1,
rtl
item
Life In The UK: هل يصبح الوشم على الجسد مقبولا في أماكن العمل؟
هل يصبح الوشم على الجسد مقبولا في أماكن العمل؟
https://2.bp.blogspot.com/-reIl--PNaH8/XisdI3KVEqI/AAAAAAACdbg/2cn73eo33SIr_mfTnSwO15lhvwZy_2WxgCK4BGAYYCw/s640/_110595573_gettyimages-1185453101.jpg
https://2.bp.blogspot.com/-reIl--PNaH8/XisdI3KVEqI/AAAAAAACdbg/2cn73eo33SIr_mfTnSwO15lhvwZy_2WxgCK4BGAYYCw/s72-c/_110595573_gettyimages-1185453101.jpg
Life In The UK
https://www.ramizahra.co.uk/2020/01/blog-post_52.html
https://www.ramizahra.co.uk/
https://www.ramizahra.co.uk/
https://www.ramizahra.co.uk/2020/01/blog-post_52.html
true
5343795315449163184
UTF-8
Loaded All Posts Not found any posts VIEW ALL Readmore Reply Cancel reply Delete By Home PAGES POSTS View All RECOMMENDED FOR YOU LABEL ARCHIVE SEARCH ALL POSTS Not found any post match with your request Back Home Sunday Monday Tuesday Wednesday Thursday Friday Saturday Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat January February March April May June July August September October November December Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS PREMIUM CONTENT IS LOCKED STEP 1: Share to a social network STEP 2: Click the link on your social network Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy Table of Content