تركيا تخسر مزايا السوق البريطانية بعد بركسيت

يحدث بالفعل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وعلى الرغم من أن بريطانيا خرجت من الاتحاد الأوروبي رسمياً الأسبوع الماضي، إلا أن التجارة ...


يحدث بالفعل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وعلى الرغم من أن بريطانيا خرجت من الاتحاد الأوروبي رسمياً الأسبوع الماضي، إلا أن التجارة مع بقية الدول السبع والعشرين التي لا تزال في التكتل وتركيا لن تتغير خلال فترة انتقالية حتى نهاية العام، إذ ستبقى المملكة المتحدة في الاتحاد الجمركي للاتحاد الأوروبي. يقدم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي عدداً من الفرص لتركيا، لكن بعد الفترة الانتقالية، قد يشكل أيضاً تحديات اقتصادية خطيرة.



وتعد بريطانيا أحد أهم الشركاء التجاريين لتركيا، وتأتي في المركز الثاني بعد ألمانيا في حجم التجارة الثنائية. وبحسب معهد الإحصاء التركي، أرسلت تركيا صادرات إلى بريطانيا في عام 2018 بقيمة 11.2 مليار دولار.

يرى المسؤولون الأتراك أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي فرصة لتعزيز العلاقات التجارية بين تركيا والمملكة المتحدة، وكذلك التوافق الثنائي في القضايا الإقليمية الأخرى. ومع ذلك، يمكن للاتحاد الجمركي التركي مع الاتحاد الأوروبي أن يُعقد الأمور.



يسمح الاتحاد الجمركي لتركيا بتعريفة جمركية وحصص تجارية حرة مع الاتحاد الأوروبي على العديد من السلع، لكنه يضع تركيا في موقف غير جيد عند التعامل مع بلدان الطرف الثالث التي تتفاوض مع الاتحاد الأوروبي.

ويتعين على تركيا الالتزام بالسياسة التجارية للاتحاد الأوروبي، مما يعني أنه عندما يوقع الاتحاد الأوروبي اتفاقية تقلل من الحواجز التجارية مع أي بلد خارج الاتحاد الأوروبي، تنطبق هذه التخفيضات أيضاً على تركيا. وفي الوقت ذاته، نظراً لأن تركيا ليست عضواً في الاتحاد الأوروبي، فإنها لا تحصل على نفس إمكانية الوصول التفضيلي لصادراتها التي يخرجها الاتحاد الأوروبي من مثل اتفاقيات التجارة الحرة هذه.


ويمكن أن تتفاوض تركيا على اتفاقياتها الخاصة مع دول خارج الاتحاد الأوروبي، لكن هذه الدول لا يوجد لديها حافز يُذكر من أجل التفاوض مع تركيا لأنها يمكن أن تحصل بالفعل على وصول تفضيلي إلى السوق التركية من خلال إبرام اتفاقيات تجارية مع سوق الاتحاد الأوروبي الأكبر بكثير.

وقد تم الاتفاق في البداية على الاتحاد الجمركي في عام 1995 كخطوة نحو وصول تركيا إلى عضوية الاتحاد الأوروبي. ونظراً لأن انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي لم يعد مطروحاً على الطاولة الآن، فإن اتفاقية الاتحاد الجمركي بحاجة ماسة إلى التحديث.

وفي الشهر الماضي، ناقش المسؤولون الأتراك والأوروبيون تحديث الاتحاد الجمركي. لقد كانت تلك المحادثات خاملة، لكن إصلاح مشاكل هذا الاتفاق الواسعة أمر يمكن للمسؤولين الأتراك التعامل معه. ومع ذلك، فإن تجنب أصعب عواقب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، يعتمد على تطورات غير مؤكدة خارج سيطرة تركيا.


يتطلب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي منها أن تتفاوض على صفقات تجارية جديدة الآن إذ أنها لم تعد طرفاً في ترتيبات الاتحاد الأوروبي التي تغطي التجارة مع 60 دولة أخرى. وفي حين لا تزال بريطانيا عضواً في الاتحاد الأوروبي، لم يُسمح لها إلا بالتفاوض مع الدول التي لديها بالفعل اتفاقيات تجارية مع الاتحاد الأوروبي. لقد وقعت عدداً من هذه الاتفاقيات المكررة مع تكرار الشروط التي تضعها البلدان الثالثة مع الاتحاد الأوروبي، مما يضمن استمرار التجارة كالمعتاد مع هؤلاء الشركاء.

ومنذ الأسبوع الحالي، أصبحت بريطانيا حرة في بدء التفاوض على صفقات تجارية جديدة مع دول مثل الولايات المتحدة التي ليس لديها اتفاقيات سابقة مع الاتحاد الأوروبي. بيد أن تركيا ليست في أي من المجموعتين تماماً.


وكتب سام لوي، كبير الباحثين في مركز الإصلاح الأوروبي، هذا الأسبوع قائلاً "لا يمكن للمملكة المتحدة أن تبقى في اتحاد جمركي مع تركيا ما لم تكن أيضاً في اتحاد جمركي مع الاتحاد الأوروبي، وهو الأمر الذي استبعدته الحكومة البريطانية".

وأردف قائلاً "يمكن للمملكة المتحدة التفاوض على اتفاقية تجارة حرة مع تركيا ما دامت ستبرم اتفاقاً مع الاتحاد الأوروبي، ولكن بدون اتحاد جمركي، ستتدفق التجارة بحرية أقل من ذي قبل".

سيكون لتركيا وبريطانيا حرية التفاوض على نظام تجاري جديد، على الأرجح اتفاقية تجارة حرة ثنائية، لكن لا توجد اتفاقيات تجارية جديدة يمكن أن تدخل حيز التنفيذ في حين تظل المملكة المتحدة متحالفة مع الاتحاد الأوروبي خلال فترة الانتقال بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. علاوة على ذلك، لا يمكن تنفيذ اتفاقية التجارة الحرة بين المملكة المتحدة وتركيا حتى تتفق بريطانيا والاتحاد الأوروبي على اتفاقية التجارة الحرة بينهما أولاً.


وقد أثارت التحذيرات المتكررة من أن فترة الانتقال لمدة 11 شهراً قصيرة للغاية بالنسبة لبريطانيا والاتحاد الأوروبي للتفاوض على ترتيب تجاري جديد شبح احتمال أن يصل الطرفان إلى نهاية العام دون التوصل لترتيب جديد.

وإذا فشلت مفاوضات بريطانيا التجارية مع الاتحاد الأوروبي في التوصل إلى اتفاق بحلول نهاية عام 2020، فستضطر المملكة المتحدة إلى العمل بموجب شروط منظمة التجارة العالمية، والتي من شأنها أن تقدم رسوماً جمركية وحصصاً مرتفعة لتجارتها مع الاتحاد الأوروبي. وسيكون هذا السيناريو هو الأسوأ بالنسبة لتركيا.

وقد أبرز تقرير صادر عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية العام الماضي أن الاقتصاد التركي خارج الاتحاد الأوروبي سيعاني من أشد الأضرار في سيناريو الخروج دون اتفاق، حيث تم محو صادرات بقيمة 2.4 مليار دولار في وقت كانت فيه تركيا في أمس الحاجة إليها لمساعدة اقتصادها على التعافي.


وإذا فشلت بريطانيا في التفاوض على انتقال سلس مع الاتحاد الأوروبي بحلول نهاية العام، فإن المصدرين الأتراك في القطاعات الرئيسة التي يغطيها الاتحاد الجمركي التركي - الأوروبي، بما في ذلك المنسوجات والسيارات، يخشون أن يفقدوا حصتهم في السوق في المملكة المتحدة بسبب إدخال الرسوم الجمركية.

كلما طال الوقت الذي استغرقته بريطانيا لإكمال المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي وتركيا، كان من الصعب على المصدرين الأتراك استعادة حصتهم في السوق كمنافسين لا سيما من شرق آسيا، سيتعطل العملاء في هذه الأثناء.


الخبر السار هو أن بريطانيا أظهرت بعض الالتزام إزاء المشكلة من خلال تشكيل مجموعات عمل ثنائية مع تركيا. ثمة حوافز كبيرة لبريطانيا وتركيا لبدء مفاوضات اتفاقية التجارة الحرة على الفور لتحفيز التوافق الوثيق حول مجموعة من القضايا الإقليمية، ولكن الأمر سيحتاج إلى عمل ثابت من الجانبين. إذا كان الجهد الثنائي غير كاف، فهناك خطر حقيقي جداً من تضرر العلاقة الاقتصادية في عام 2021.


يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية أيضاً هنــا

COMMENTS

BLOGGER

المتابعون

الاسم

2020,4,آثار كورونا، مرحلة مابعد كورونا,113,اتفاقية الأمم المتحدة لعام 1951، لاجئ، وثيقة سفر المملكة المتحدة، تأشيرة دخول،,5,احتجاجات. ايران، بريطانيا، امريكا,1,أحداث محلية، بريطانيا، اسكتلندا، ايرلندا الشمالية، ويلز، انكلترا,58,ارهاب,1,ارهاب، بريطانيا، 2020,20,استخراج وثيقة سفر بريطانيا المملكة المتحدة,2,استشارات قانونية,25,استشارات قانونية، الاقامة الدائمة، المملكة المتحدة,5,اسكتلندا بريطانيا المملكة المتحدة منوعات,15,اسكتلندا، المملكة المتحدة، لندن، استقلال,6,أعياد دينية، احتفالات، مناسبات,6,افريقيا، بريطانيا، استثمار,1,أفضل الدول، تربية الأطفال,1,اقتصاد بريطانيا، نمو,20,الاتحاد الأوروبي، بريطانيا، علاقات,6,الاتحاد الأوروبي، بريطانيا، علاقات، 2020،,18,الاتحاد الأوروبي، بريطانيا، علاقات، 2020، تركيا،,3,الأمن الرقمي، فيروس الفدية، بريطانيا,1,الأمير هاري، ميغان,5,الانترنت، بريطانيا، أضرار الكترونية,5,البرلمان الأوروبي، نواب بريطانيون، بريكست,1,التغييرات الطارئة,6,الجيش البريطاني، بريطانيا، المملكة المتحدة,5,الحياة في المملكة المتحدة، Life The UK، اختبار، test,1,الخطوط الجوية البريطانية، نيويورك، لندن,4,السفر مسموح ممنوع ايرلندا الشمالية الجنوبية المملكة المتحدة بريطانيا سوري لاجئ,2,العائلة الملكية البريطانية، هاري، ميغان,13,العطلات الرسمية، UK bank holidays,2,الفترة الانتقالية,8,القمر الذئب، كبد السماء، بدر,1,القهوة، فوائد القهوة، دراسة بريطانية,1,اللوردات، بريطانيا، لندن، جونسون,4,المدارس، المملكة المتحدة، تقييم أداء، Find the best school for your child,3,المفوضية الأوروبية، بريكست، بريطانيا,11,الملكة، اليزابيث الثانية، ملكة بريطانيا,18,الهواء، تلوث، لندن، بريطانيا,2,الهيدروجين، بريطانيا، وقود المستقبل,1,انجلترا، كانتربري، كنيسة، ويندراش,2,بريطانيا,11,بريطانيا، العالم,21,بريطانيا، بريكسيت، اقتصاد، بطالة,3,بريطانيا، ثروات، آثار,1,بريطانيا، جونسون، الاتحاد الأوروبي,6,بريطانيا، جونسون، مهاجرين، قيود,1,بريطانيا، مكافحة الارهاب، حزب الله,1,بريكست,36,بريكست، الناتج المحلي البريطاني، معدل النمو في بريطانيا، الاتحاد الأوروبي,2,بريكست، أوروبا، اقامة الأوروبيين، المملكة المتحدة,6,بيغ بن، لندن، بريطانيا، بريكست,5,ترامب، ترمب، زيارة بريطانيا، المملكة المتحدة، أمريكا، الولايات المتحدة الأمريكية، الملكة اليزابيث,3,تصنيف، بريطانيا، أوروبا، العالم، معايير,3,تعرف على ايرلندا الشمالية,4,تعليم، بريطانيا، جامعات,10,تكنولوجيا، عالمي، بريطانيا,12,ثروة بحرية، بريطانيا، مهددة بالانقراض,2,جامعة كارديف، سرطان، بريطانيا، المملكة المتحدة,2,جرائم، بريطانيا، المملكة المتحدة، سكاكين,14,جمارك بريطانيا المملكة المتحدة المسموح والممنوع السفر اوروبا,3,حقوق، واجبات، تعريف، منوعات,2,خطة طوارئ كورونا، المملكة المتحدة,248,دوقة كامبريدج، كيت ميدلتون، المرأة الحامل,1,دولي، بريطانيا، ايران، المملكة المتحدة,1,ذاتية القيادة، سيارة، بريطانيا، 2020,3,رسوم، الجنسية، البريطانية,3,رموز وطنية، شعارات، بريطانيا، زهور وطنية، ويلز، انجلترا، ايرلندا الشمالية، اسكتلندا,8,روبوت، منصات النقل، بلا سائقين، بريطانيا,3,روبوت، منصات النقل، بلا سائقين، بريطانيا، جاكوار لاند روفر,1,روسيا، بريطانيا، تطبيع علاقات,5,رياضة، بريطانيا,3,زفاف ملكي، بريطانيا، الملكة اليزابيث,1,سيارات كهربائية، بريطانيا، نقاط شحن,3,سياسة، عالمي، بريطانيا، المملكة المتحدة,8,شائعات، كورونا، فيروس,8,شحن طرود المملكة المتحدة بريطانيا اسكتلندا ايرلندا الشمالية ويلز انجلترا,1,شرطة، أمريكا، بريطانيا,4,شكسبير، مسرح، سياحة، بريطانيا,10,شين فين، ايرلندا الشمالية، انتخابات، المملكة المتحدة,3,صحة,8,ضرائب، بريطانيا، الملكة المتحدة,1,ضريبة الطرق السريعة road tax بريطانيا اسكتلندا ويلز ايرلندا الشمالية,3,طاقة الرياح، المملكة المتحدة,5,عاصفة، أوروبا، بريطانيا، ايرلندا، 2020,11,عالمي، بريطانيا، أوروبا,22,عباقرة، طفل ماليزي، المملكة المتحدة، بريطانيا,1,عدوى، فيروس، طب ، صحة,8,عملة بريطانية، ملك بريطانيا، المملكة المتحدة,4,فقر، بريطانيا، اقتصاد,1,فيديو,2,فيروس,2,فيروس كورونا، الصين,11,فيروس كورونا، الصين، بريطانيا,37,فيسبوك، بريطانيا، بريكست,1,فيضان، طقس، عاصفة، اعصار، بريطانيا,18,قوانين، بريطانيا، تحديثات,3,كاميرات شوارع، تقنية، لندن، بريطانيا,1,كاواساكي، كورونا، بريطانيا,1,كهرباء غاز مياه خدمات المملكة المتحدة بريطانيا,1,كورونا,211,كورونا، novel-coronavirus-2019,463,كومنولث، التاج البريطاني، المملكة المتحدة،,1,لقاح,76,لندن، ارهاب، بريطانيا، 2020،,17,لندن، كرة قدم، عيد الميلاد,1,مابعد بريكست، آثار بريكسيت,17,مجتمع، العنف، الأسرة,1,مجلس العموم، بريطانيا، بريكست,2,محليات، بريطانيا، المملكة المتحدة، منوعات,181,مخالفات سير، دليل، مخالفات رمادية، المملكة المتحدة، بريطانيا,3,مخدرات، جرائم، بريطانيا،,7,مدام توسو، Madame Tussauds London، لندن، متحف الشمع,3,معاداة السامية، بريطانيا,1,معلومات يومية، الحياة في بريطانيا، LifeInTheUK,11,مقالات رأي,1,ملعب، بريطانيا، صديق للبيئة,1,منحة ممولة، دكتوراه، المملكة المتحدة، 2020,16,منحة ممولة، منح دراسية، بكالوريوس، ماجستير، دكتوراه,8,منوعات، عالمي,16,منوعات، عالمي، بريطانيا,43,نظام جديد,3,نيوكاسل يونايتد، محمد بن سلمان، بريطانيا,1,هارتفوردشير، المملكة المتحدة، الفريز، الفراولة، بريكست,1,هاري بوتر، HarryPotter,1,هجرة غير شرعية، بريطانيا، أوروبا، لجوء,48,هجوم لندن، تطرف، ارهاب، تشديد عقوبات,12,هدر الطعام، بريطانيا، بيئة,2,هيثرو لندن سفر سياحية تنقل المملكة المتحدة بريطانيا اسكتلندا ايرلندا الشمالية ويلز انجلترا,3,واتساب، بريطانيا، علاقة حب,2,وشم، تاتو، بريطانيا، موضة,2,يوروستار، قطار، لندن ، أوروبا، 2020,2,GCSE، بريطانيا، التعليم الثانوي,5,Melania Trump،ميلانيا ترامب، بريطانيا،فستان ميلانيا، الملكة البريطانية,1,
rtl
item
Life In The UK: تركيا تخسر مزايا السوق البريطانية بعد بركسيت
تركيا تخسر مزايا السوق البريطانية بعد بركسيت
https://3.bp.blogspot.com/-9VOvPL9ox_w/XjoaP_AvcOI/AAAAAAACd70/ui538InEXu8eSekYELlQx0pY1luDnPu9wCK4BGAYYCw/s640/Screen%2BShot%2B2020-01-30%2Bat%2B10.18.35%2BPM.png
https://3.bp.blogspot.com/-9VOvPL9ox_w/XjoaP_AvcOI/AAAAAAACd70/ui538InEXu8eSekYELlQx0pY1luDnPu9wCK4BGAYYCw/s72-c/Screen%2BShot%2B2020-01-30%2Bat%2B10.18.35%2BPM.png
Life In The UK
https://www.ramizahra.co.uk/2020/02/blog-post_20.html
https://www.ramizahra.co.uk/
https://www.ramizahra.co.uk/
https://www.ramizahra.co.uk/2020/02/blog-post_20.html
true
5343795315449163184
UTF-8
Loaded All Posts Not found any posts VIEW ALL Readmore Reply Cancel reply Delete By Home PAGES POSTS View All RECOMMENDED FOR YOU LABEL ARCHIVE SEARCH ALL POSTS Not found any post match with your request Back Home Sunday Monday Tuesday Wednesday Thursday Friday Saturday Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat January February March April May June July August September October November December Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS PREMIUM CONTENT IS LOCKED STEP 1: Share to a social network STEP 2: Click the link on your social network Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy Table of Content