"الخدمات الصحية الوطنية" البريطانية تحتفي بعامها الـ 73

يعود الفضل في ابتكار تسمية "الخدمات الصحية الوطنية" إلى بنجامين مور، طبيب من ليفربول أسس "جمعية الدولة الطبية".

اندبندنت

يصادف اليوم 5 يوليو (تموز) احتفاء هيئة "الخدمات الصحية الوطنية" البريطانية بعيد تأسيسها الثالث والسبعين.
وآنذاك، تمثّلت انطلاقة خدماتها بافتتاح "مستشفى بارْك" في مانشستر (التي هي "مستشفى ترافورد العامة" الآن)، من قبل وزير الصحة العمالي، أنورين بيفان، في 1948. وقد صُمّم ذلك المشروع الضخم كي يجمع كل مقدمي الرعاية الصحية تحت جهاز إداري واحد، بغرض توفير العلاج الطبي مجاناً للجميع "من الولادة إلى الوفاة"، في مكان تلقي الخدمة الطبية.

وكذلك تقرر تمويل تلك الهيئة الصحية الجديدة، بشكل حاسم، بواسطة المساهمات الضريبية، ما يعني أن الأفراد يموّلونها بحسب قدراتهم المالية. وكذلك ألا يُقصى أي شخص من الحصول على العلاج الطبي بسبب التكاليف الصحية العالية، ولا يُدفَع إلى وضع يكون فيه تحت رحمة الأقساط الشهرية التي يتوجب عليه أن يدفعها مقابل حصوله على التأمين الصحي.

وتجدر الإشارة إلى أنه قبل تأسيس هيئة "الخدمات الصحية الوطنية"، قُدِّمت الرعاية الصحية في بريطانيا في شكل مبعثر، وأُديرت من قِبل مزيج من برامج تعود للقطاع الخاص والبلديات، وكذلك تباينت نوعيتها من مكان إلى آخر بشكل كبير، مع تدخل قطاع الجمعيات الخيرية للإمساك بزمام الأمور، وذلك أمر يعتمد بحد ذاته على مساعدات مالية من خيرّين.



بقول آخر، ظهر ذلك النظام الصحي كأنه من مخلفات العصر الفيكتوري، ولم يكن ملائماً أيضاً لتحقيق الرعاية الصحية للمواطنين البريطانيين، الذين نال الأثرياء منهم عناية جيدة، فيما تفشى الحرمان بين أبناء الطبقة العاملة الذين أُقصوا بسبب الأسعار الباهظة، من علاجات أساسية ضرورية.

ويعود الفضل في ابتكار تسمية "الخدمات الصحية الوطنية" إلى بنجامين مور، طبيب من ليفربول أسس "جمعية الدولة الطبية". إذ أوصى في كتاب أصدره عام 1910 بعنوان "فجر العصر الصحي"، بإنشاء نظام طبي يكون تابعاً للدولة ويعمل فيه أطباء متخصصون كأنهم رجال شرطة، فيتولون كبح المرض على غرار ما تفعله مراكز الشرطة في معالجتها الجريمة.


واستطراداً، جاءت البادرة المبكرة صوب تحسين الخدمات الصحية لكثير من الأفراد العاملين، مع تقديم وزير المالية ديفيد لويد جورج "قانون التأمين الوطني" في 1911. وتضمن استقطاع مبلغ صغير بشكل أوتوماتيكي من أجور العمال الأسبوعية، مقابل تمكنهم من الحصول على الرعاية الطبية، مع ملاحظة أن ذلك الأمر يتطلب تسجيل كل مريض لدى طبيب.


وخلال الحرب العالمية الأولى، أظهر الجيش البريطاني قيمة الرعاية الطبية المنظمة في دعمه للجنود المقاتلين على الخطوط الأمامية عند تعرضهم للإصابة خلال المعارك. وقد كُلّف السير برتراند دوسون لاحقاً من قبل وزير الصحة الليبرالي، كريستوفر أديسون، ترؤس مجلس يقدم الاستشارات حول الكيفية التي يمكن تطبيق الخدمات الصحية المنظمة على المستوى الوطني.

وعلى ضوء ذلك، أصدر جهاز الدولة في مايو (أيار) 1920 "التقرير المؤقت حول التوفّر المستقبلي للخدمات الطبية والخدمات المتصلة بها 1920". واعتبر ذلك التقرير استشرافاً للتطور الذي حدث لاحقاً.


إذ استنتج اللورد دوسون في تقريره أن "القصور في التنظيم أصبح أكثر وضوحاً مع نمو المعرفة، ومع القناعة المتزايدة بأن أفضل طريقة للحفاظ على الصحة ومعالجة الأمراض، يتطلبان جعلهما متوفّرين للمواطنين جميعاً".

ومضى عضو مجلس اللوردات، في تحديد بنية معنية بتوفير الرعاية الصحية. ورأى أنها تبدأ من معالجة المرضى في عيادة طبيب أولاً قبل أن تستمر تالياً في مركز صحي أولي أو ثانوي، باعتبار أن ذلك يعتمد على مدى حاجة المرضى إلى رعاية وقائية أو معالجة متقدمة من قِبل متخصص.

وكذلك توقفت اللجنة التي ترأسّها اللورد دوسون، عند تأييد العلاج المجاني، تخوفاً من أن تفوق كلفة ذلك الإجراء قدرة خزينة الدولة على تحمّله.

وكذلك لم تُفعّل التوصيات التي قدمها السير برتراند بسبب سقوط الحكومة اللاحقة التي ترأسها لويد جورج، لكن السلطات المحلية تحملت بالفعل مسؤولية المستشفيات التي تعتني مجاناً بالفقراء وفق "قانون الفقراء" (الصادر عام 1834) بموجب "قانون الحكومات المحلية 1929" في نهاية ذلك العقد.

ومثلاً، تسلّم "مجلس مقاطعة لندن" مسؤولية 140 مستشفى من "مجلس مقاطعة متروبوليتان" غداة إلغائه.

وخلال عقد الثلاثينيات من القرن الماضي، قدمت "الجمعية الطبية البريطانية"، و"جمعية المستشفيات" ومراكز عدة للدراسات الاستراتيجية، تقارير تطالب بإصلاح النظام الصحي، وتدعو إلى تعاون أكبر بين مقدمي الرعاية الصحية محلياً بهدف ضمان زيادة التجانس والكفاءة.

وفي 1932، قبِلَ حزب العمال بالحل الذي اقترحه سومرفيل هايستنغز (رئيس "الجمعية الطبية الاشتراكية") المتضمن دعم إنشاء خدمات طبية تابعة للدولة.

وبالنتيجة، يمكن القول إن شعبية رواية الطبيب أيه جَي كرونين "القلعة" (1937) خلّفت تأثيراً كبيراً في المساعدة على فتح حوار عام حول القواعد الأخلاقية التي يقوم عليها العمل الطبي. وإذ سجل ذلك الكتاب المُستَلْهَم من تجارب المؤلف بصفته طبيباً عاماً عمل في خدمة مجتمعات عمّال المناجم الواقعة في منطقة "ساوث ويلز فاليز" بويلز، الظلم والفقر والتليف الرئوي التي واجهها الطبيب كرونين في بلدة "تريديغار". وفي تلك الرواية، أورد المؤلّف إنه ينقل "الفظائع وأوجه الإجحاف المفصلة التي شهدها بنفسه. ولم يكن ذلك هجوماً ضد أشخاص معينين، بل ضد النظام".

وفي تطوّر متصل، مع اندلاع الحرب العالمية الثانية، جرى تأسيس "خدمة مستشفيات الطوارئ" في 1939، فمهّدت تلك التجربة لما سيأتي من الأمور. وثمة تأثير عميق آخر، تمثَّل بالسير ويليام بَفَريدج الذي مهد تقريره المعنون "التأمين الصحي والخدمات المرفقة به" في 1942، الطريق لدولة الرعاية الحديثة، عبر تشخيصه "خمسة عمالقة" بحاجة إلى التخلّص منها قبل أن يتمكن البريطانيون من التمتع بالازدهار الاجتماعي، وهي العوز والمرض والجهل والقذارة والبطالة.


وعلى الرغم من أن السير ويليام نفسه لم يكن اشتراكياً، فإنه آمن بأن إراحة الأشخاص العاملين وأصحاب العمل من مشكلتي الرعاية الصحية وتكاليف معاشاتهم التقاعدية، ستحقق تقدماً في الروح التنافسية للصناعة البريطانية وتنتج قوة عمل أصح وأسعد. وكذلك حاجج بأن الالتزام الجماعي بإزالة الأمراض الاجتماعية التي شخصها، ستحقق الفائدة للجميع.

وفي 1944، استلهاماً من "تقرير بَفَريدج" أصدر وزير الصحة المحافظ، هنري ويلينك، توصيات أولية في ذروة الحرب العالمية الثانية، مقترحاً فيها إطاراً لتقديم الرعاية الصحية على المستوى الوطني. واحتوت التوصيات عدة مبادئ جوهرية لـ"الخدمات الصحية الوطنية"، تشمل خدمات مجانية في أماكن تلقيها تكون ممولَّة بواسطة ضريبة مركزية ومتوّفرة للجميع.

في المقابل، لم يُعطَ ويلينك الفرصة أبداً كي يُجرب حظه في تطبيق خطته التي أثارت معارضة شديدة من قبل زملائه في حزب المحافظين. إذ حقق حزب العمال بزعامة كليمنت آتلي انتصاراً كبيراً في انتخابات 1945 العامة، مقصياً بذلك رئيس الوزراء المنتصر للتو في الحرب العالمية الثانية، ونستون تشرشل.

واستطراداً، عُين أنورين بيفان، 48 سنة؛ الأصغر سناً في حكومة أتلي، وزيراً للصحة، ليأخذ العصا من ويلينك. وإذ أعرب عن عدم اتفاقه مع سلفه حول قدرة السلطات المحلية في إدارة المستشفيات، استنتج بيفان أن "الشيء الوحيد المطلوب فعله يتمثّل في تأسيس هيئة خدمات جديدة تماماً للمستشفيات، كي تسيطر على المستشفيات الأهلية بشكل طوعي، وتضع تحت سيطرتها كل مستشفيات الحكومات المحلية، وتنظمها ضمن هيئة خدمة واحدة معنية بالمستشفيات".

وفي 6 نوفمبر (تشرين الثاني) 1946 كسب "قانون الصحة الوطنية لعام 1946" الموافقة الملكية. وبذا، وُلدت هيئة "الخدمات الصحية الوطنية". وقد تمثّلت طموحات حكومة أتلي في تحقيق الاشتراكية الديمقراطية ودولة الرعاية الاجتماعية، من خلال مواجهة "العمالقة الخمسة" التي شخّصها بَفَريدج، بشجاعة وجرأة وتعاطف، شكلّت السمة المميزة للحظة تاريخية غير عادية، توافر فيها إجماع الشعب البريطاني ووحدته، ولعلها لحظة فريدة في التاريخ البريطاني. وكذلك أشّرت روحيّة الـ1945 (عام الانتصار على النازية)، والمزاج الوطني المتفائل الذي اكتسح بريطانيا بعد "يوم الانتصار"، إلى إيمان صادق بإمكانية بناء مجتمع أكثر عدالة على أنقاض الخراب الذي سببته هجمات الطائرات الألمانية.

واستطراداً، من المؤكد أن نجاح حكومة أتلي في الحصول بسهولة على عائدات تمكنها من تحقيق دولة الرعاية الاجتماعية عبر استهداف أصحاب العمل الأثرياء بزيادة الضرائب عليهم، وإعادة توزيع الثروة التي شعرت الحكومة بأنها تأتي من العمال في الدرجة الأولى؛ شكّل أمراً لا يمكن تصور تطبيقه من دون صراع في المناخ السياسي السائد حاضراً. وفي المقابل، أفاد بيفان في كتابه الصادر عام 1952 بعنوان "بدلاً من الخوف" بأن "المبدأ الجماعي يؤكد أنه لا يمكن لمجتمع أن يسمّي نفسه متحضراً بشكل شرعي، إذا حرم شخص مريض من الدعم الطبي بسبب افتقاده القدرة المالية اللازمة في الحصول على ذلك".

COMMENTS

BLOGGER

المتابعون

الاسم

2020,4,آثار كورونا، مرحلة مابعد كورونا,188,اتفاقية الأمم المتحدة لعام 1951، لاجئ، وثيقة سفر المملكة المتحدة، تأشيرة دخول،,6,احتجاجات. ايران، بريطانيا، امريكا,1,أحداث محلية، بريطانيا، اسكتلندا، ايرلندا الشمالية، ويلز، انكلترا,119,ارهاب,18,ارهاب، بريطانيا، 2020,20,استخراج وثيقة سفر بريطانيا المملكة المتحدة,2,استشارات قانونية,25,استشارات قانونية، الاقامة الدائمة، المملكة المتحدة,5,اسكتلندا بريطانيا المملكة المتحدة منوعات,22,اسكتلندا، المملكة المتحدة، لندن، استقلال,16,أعياد دينية، احتفالات، مناسبات,11,افريقيا، بريطانيا، استثمار,1,أفضل الدول، تربية الأطفال,1,اقتصاد بريطانيا، نمو,28,الاتحاد الأوروبي، بريطانيا، علاقات,13,الاتحاد الأوروبي، بريطانيا، علاقات، 2020،,18,الاتحاد الأوروبي، بريطانيا، علاقات، 2020، تركيا،,3,الأمن الرقمي، فيروس الفدية، بريطانيا,2,الأمير هاري، ميغان,6,الانترنت، بريطانيا، أضرار الكترونية,10,البرلمان الأوروبي، نواب بريطانيون، بريكست,1,التغييرات الطارئة,7,الجيش البريطاني، بريطانيا، المملكة المتحدة,11,الحياة في المملكة المتحدة، Life The UK، اختبار، test,1,الخطوط الجوية البريطانية، نيويورك، لندن,4,السفر مسموح ممنوع ايرلندا الشمالية الجنوبية المملكة المتحدة بريطانيا سوري لاجئ,3,العائلة الملكية البريطانية، هاري، ميغان,37,العطلات الرسمية، UK bank holidays,1,الفترة الانتقالية,8,القمر الذئب، كبد السماء، بدر,1,القهوة، فوائد القهوة، دراسة بريطانية,1,اللوردات، بريطانيا، لندن، جونسون,6,المدارس، المملكة المتحدة، تقييم أداء، Find the best school for your child,9,المفوضية الأوروبية، بريكست، بريطانيا,13,الملكة، اليزابيث الثانية، ملكة بريطانيا,24,الهواء، تلوث، لندن، بريطانيا,3,الهيدروجين، بريطانيا، وقود المستقبل,1,انجلترا، كانتربري، كنيسة، ويندراش,3,بريطانيا,12,بريطانيا، العالم,26,بريطانيا، بريكسيت، اقتصاد، بطالة,4,بريطانيا، ثروات، آثار,1,بريطانيا، جونسون، الاتحاد الأوروبي,6,بريطانيا، جونسون، مهاجرين، قيود,2,بريطانيا، مكافحة الارهاب، حزب الله,1,بريكست,42,بريكست، الناتج المحلي البريطاني، معدل النمو في بريطانيا، الاتحاد الأوروبي,2,بريكست، أوروبا، اقامة الأوروبيين، المملكة المتحدة,7,بيغ بن، لندن، بريطانيا، بريكست,6,ترامب، ترمب، زيارة بريطانيا، المملكة المتحدة، أمريكا، الولايات المتحدة الأمريكية، الملكة اليزابيث,3,تصنيف، بريطانيا، أوروبا، العالم، معايير,5,تعرف على ايرلندا الشمالية,10,تعليم، بريطانيا، جامعات,12,تكنولوجيا، عالمي، بريطانيا,22,ثروة بحرية، بريطانيا، مهددة بالانقراض,2,جامعة كارديف، سرطان، بريطانيا، المملكة المتحدة,2,جرائم، بريطانيا، المملكة المتحدة، سكاكين,21,جمارك بريطانيا المملكة المتحدة المسموح والممنوع السفر اوروبا,3,حقوق، واجبات، تعريف، منوعات,6,خطة طوارئ كورونا، المملكة المتحدة,289,دوقة كامبريدج، كيت ميدلتون، المرأة الحامل,1,دولي، بريطانيا، ايران، المملكة المتحدة,1,ذاتية القيادة، سيارة، بريطانيا، 2020,4,رسوم، الجنسية، البريطانية,4,رموز وطنية، شعارات، بريطانيا، زهور وطنية، ويلز، انجلترا، ايرلندا الشمالية، اسكتلندا,10,روبوت، منصات النقل، بلا سائقين، بريطانيا,4,روبوت، منصات النقل، بلا سائقين، بريطانيا، جاكوار لاند روفر,1,روسيا، بريطانيا، تطبيع علاقات,5,رياضة، بريطانيا,15,زفاف ملكي، بريطانيا، الملكة اليزابيث,1,سيارات كهربائية، بريطانيا، نقاط شحن,9,سياسة، عالمي، بريطانيا، المملكة المتحدة,32,شائعات، تضليل، أخبار مزيفة,2,شائعات، كورونا، فيروس,8,شحن طرود المملكة المتحدة بريطانيا اسكتلندا ايرلندا الشمالية ويلز انجلترا,1,شرطة، أمريكا، بريطانيا,6,شكسبير، مسرح، سياحة، بريطانيا,13,شين فين، ايرلندا الشمالية، انتخابات، المملكة المتحدة,11,صحة,23,ضرائب، بريطانيا، الملكة المتحدة,4,ضريبة الطرق السريعة road tax بريطانيا اسكتلندا ويلز ايرلندا الشمالية,2,طاقة الرياح، المملكة المتحدة,7,عاصفة، أوروبا، بريطانيا، ايرلندا، 2020,11,عالمي، بريطانيا، أوروبا,27,عباقرة، طفل ماليزي، المملكة المتحدة، بريطانيا,1,عدوى، فيروس، طب ، صحة,14,عملة بريطانية، ملك بريطانيا، المملكة المتحدة,8,فقر، بريطانيا، اقتصاد,3,فيديو,2,فيروس,2,فيروس كورونا، الصين,11,فيروس كورونا، الصين، بريطانيا,37,فيسبوك، بريطانيا، بريكست,1,فيضان، طقس، عاصفة، اعصار، بريطانيا,23,قوانين، بريطانيا، تحديثات,16,كاميرات شوارع، تقنية، لندن، بريطانيا,1,كاواساكي، كورونا، بريطانيا,1,كهرباء غاز مياه خدمات المملكة المتحدة بريطانيا,3,كورونا,420,كورونا، novel-coronavirus-2019,466,كومنولث، التاج البريطاني، المملكة المتحدة،,3,لقاح,112,لندن، ارهاب، بريطانيا، 2020،,17,لندن، كرة قدم، عيد الميلاد,1,مابعد بريكست، آثار بريكسيت,22,مجتمع، العنف، الأسرة,1,مجلس العموم، بريطانيا، بريكست,2,محليات، بريطانيا، المملكة المتحدة، منوعات,210,مخالفات سير، دليل، مخالفات رمادية، المملكة المتحدة، بريطانيا,3,مخدرات، جرائم، بريطانيا،,13,مدام توسو، Madame Tussauds London، لندن، متحف الشمع,3,معاداة السامية، بريطانيا,1,معلومات يومية، الحياة في بريطانيا، LifeInTheUK,26,مقالات رأي,1,ملعب، بريطانيا، صديق للبيئة,1,منحة ممولة، دكتوراه، المملكة المتحدة، 2020,16,منحة ممولة، منح دراسية، بكالوريوس، ماجستير، دكتوراه,8,منوعات، عالمي,22,منوعات، عالمي، بريطانيا,87,نظام جديد,3,نيوكاسل يونايتد، محمد بن سلمان، بريطانيا,1,هارتفوردشير، المملكة المتحدة، الفريز، الفراولة، بريكست,1,هاري بوتر، HarryPotter,1,هجرة غير شرعية، بريطانيا، أوروبا، لجوء,87,هجوم لندن، تطرف، ارهاب، تشديد عقوبات,12,هدر الطعام، بريطانيا، بيئة,2,هيثرو لندن سفر سياحية تنقل المملكة المتحدة بريطانيا اسكتلندا ايرلندا الشمالية ويلز انجلترا,5,واتساب، بريطانيا، علاقة حب,2,وشم، تاتو، بريطانيا، موضة,2,يوروستار، قطار، لندن ، أوروبا، 2020,3,GCSE، بريطانيا، التعليم الثانوي,6,Melania Trump،ميلانيا ترامب، بريطانيا،فستان ميلانيا، الملكة البريطانية,1,
rtl
item
Life In The UK: "الخدمات الصحية الوطنية" البريطانية تحتفي بعامها الـ 73
"الخدمات الصحية الوطنية" البريطانية تحتفي بعامها الـ 73
يعود الفضل في ابتكار تسمية "الخدمات الصحية الوطنية" إلى بنجامين مور، طبيب من ليفربول أسس "جمعية الدولة الطبية".
https://lh3.googleusercontent.com/-CCJ3aTqnmRs/YOLd2p7PlhI/AAAAAAAC64M/tYGRZttn1HksihC7TgZM_zQXFuL6v31wgCLcBGAsYHQ/w400-h300/220866-1172027584.jpeg
https://lh3.googleusercontent.com/-CCJ3aTqnmRs/YOLd2p7PlhI/AAAAAAAC64M/tYGRZttn1HksihC7TgZM_zQXFuL6v31wgCLcBGAsYHQ/s72-w400-c-h300/220866-1172027584.jpeg
Life In The UK
https://www.ramizahra.co.uk/2021/07/Daily-life-in-the-UK-nhs-birthday-73.html
https://www.ramizahra.co.uk/
https://www.ramizahra.co.uk/
https://www.ramizahra.co.uk/2021/07/Daily-life-in-the-UK-nhs-birthday-73.html
true
5343795315449163184
UTF-8
Loaded All Posts Not found any posts VIEW ALL Readmore Reply Cancel reply Delete By Home PAGES POSTS View All RECOMMENDED FOR YOU LABEL ARCHIVE SEARCH ALL POSTS Not found any post match with your request Back Home Sunday Monday Tuesday Wednesday Thursday Friday Saturday Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat January February March April May June July August September October November December Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS PREMIUM CONTENT IS LOCKED STEP 1: Share to a social network STEP 2: Click the link on your social network Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy Table of Content