$type=slider$meta=0$snip=0$rm=0

تغير المناخ: ما طبيعة المزاعم الجديدة لمنكريه والمشككين به؟

SHARE:

بي بي سي | فحصنا بعضا من أكثر المزاعم التي انتشرت خلال العام المنصرم، لمعرفة ما يمكن أن تخبرنا به عن طبيعة إنكار التغير المناخي في الوقت الراهن.



في الوقت الذي كان يجتمع فيه زعماء العالم في قمة المناخ في غلاسكو مؤخرا لمناقشة طرق مكافحة التغير المناخي، انتشرت مزاعم وأكاذيب على وسائل التواصل الاجتماعي بشأن هذه القضية.

بي بي سي - فحصنا بعضا من أكثر المزاعم التي انتشرت خلال العام المنصرم، لمعرفة ما يمكن أن تخبرنا به عن طبيعة إنكار التغير المناخي في الوقت الراهن.


الزعم بأن حرارة الشمس ستنخفض، ومن ثم تُوقف التغير المناخي


لطالما ردد البعض زعما لا أساس له من الصحة بأن التغيرات في درجة الحرارة التي شهدها القرن الماضي هي مجرد جزء من الدورة الطبيعية للأرض، وليست نتيجة لسلوك البشر.

وفي الأشهر الأخيرة، شهدنا نسخة جديدة لهذا الجدل.

فثمة آلاف المنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي قرأها مئات الآلاف من الأشخاص خلال العام الماضي، تزعم أن "الدورة الدنيا للشمس" (أي فترة نشاطها الأضعف)، سوف تؤدي إلى انخفاض طبيعي في درجات الحرارة بدون تدخل بشري.

لكن الأدلة لا تشير إلى ذلك على الإطلاق.

فالدورة الدنيا للشمس هي ظاهرة حقيقية تحدث عندما تنخفض الطاقة المنبعثة من الشمس في إطار دورتها الطبيعية.




تشير الدراسات إلى أن الشمس سوف تمر بطورها الأضعف في وقت ما خلال القرن الحالي، ولكن ذلك سيؤدي إلى انخفاض مؤقت في درجات الحرارة لن يتخطى 0.1 أو 0.2 درجة مئوية على الأكثر.

هذا الانخفاض ليس كافيا بأي حال من الأحوال لتعويض الارتفاع في حرارة الكوكب الناتج عن الأنشطة البشرية، والذي بلغ بالفعل 1.2 درجة مئوية خلال المائتي عام الماضية، ويحتمل أن يصل هذا الارتفاع إلى 2.4 درجة بحلول نهاية القرن الحالي.

نعلم أن الارتفاعات الأخيرة في درجات الحرارة ليست ناتجة عن تغيرات في الدورة الطبيعية للشمس، لأن طبقة الغلاف الجوي الأقرب إلى الأرض تزداد حرارة، في حين أن الطبقة القريبة من الشمس - المعروفة بالستراتوسفير - تزداد برودة.

فالحرارة التي يفترض أن تنطلق من سطح الأرض وتصل إلى طبقة الستراتوسفير تُحبس حاليا داخل الطبقة الدنيا بفعل تأثير انبعاثات غازات كثاني أكسيد الكربون الناتج عن حرق البشر للوقود.

لو كان التغير في درجة الحرارة على كوكب الأرض ناتجا عن تغيرات في الشمس، لازداد الغلاف الجوي بأسره حرارة (أو برودة) في الوقت ذاته.


الزعم بأن احترار كوكب الأرض أمر جيد



هناك منشورات مختلفة يتم تداورها على الإنترنت تزعم بأن احترار الأرض سوف يجعل بعض المناطق صالحة للسكن بشكل أكبر، وأن البرودة تقتل عددا أكبر من الناس مقارنة بالحر.

هذه المنشورات عادة تتعمد ذكر بعض الحقائق التي تؤيد ما بها من مزاعم، في حين تتغافل عن أي حقائق أخرى تتعارض مع تلك المزاعم.

على سبيل المثال، صحيح أن بعض الأماكن غير الصالحة للسكن في العالم لشدة برودتها قد يصبح من الأسهل العيش فيها لبعض الوقت. لكن ارتفاع درجة الحرارة في تلك الأماكن نفسها قد يؤدي أيضا إلى هطول شديد للأمطار، ما سيؤثر بدوره على الظروف المعيشية والقدرة على زراعة المحاصيل.

وفي الوقت ذاته، ستصبح أجزاء أخرى من العالم غير صالحة للسكن بسبب ارتفاع درجات الحرارة وزيادة مستويات أسطح البحار، مثل المالديف، وهي الدولة الأكثر انخفاضا في العالم.



نعم، قد تنخفض أعداد الوفيات الناتجة عن البرودة الشديدة. وفقا لدراسة نشرة في دورية "لانسيت" الطبيعة، عدد الوفيات الناتجة عن الطقس البارد كانت أكثر من تلك التي تسببت فيها موجات الحر بين عامي 2000 و2019. بيد أنه من المتوقع أن الزيادة في عدد الوفيات الناتجة عن الحر، سيعادل عدد الأشخاص الذين سينجون من الموت بردا.

تقول اللجنة الدولية الحكومية المعنية بتغير المناخ إنه بشكل عام، "يتوقع أن تزداد المخاطر الصحية ومخاطر فقدان مصادر الزرق عالميا مع ارتفاع حرارة الأرض بمعدل درجة ونصف". المخاطر الناتجة عن تكرار التعرض لموجات الحر الشديد تفوق أي فوائد بسيطة قد تجنيها بعض الأماكن من انخفاض عدد أيام البرد.


الزعم بأن إجراءات مكافحة التغير المناخي ستزيد الناس فقرا



من المزاعم الشائعة التي يطلقها المعارضون لمحاربة التغير المناخي، أن الوقود الأحفوري من المقومات الأساسية للنمو الاقتصادي، ومن ثم فإن تقليص استخدامه سوف يعرقل بلا شك النمو الاقتصادي ويؤدي إلى غلاء التكلفة المعيشية، ومن ثم يلحق الضرر بالأشخاص الأكثر فقرا.

لكن ذلك لا يشكل جميع أبعاد الصورة.

فالوقود الأحفوري مكن البشر من تشغيل السيارات والمصانع وتطوير التكنولوجيا، بما سمح لهم خلال القرن المنصرم بالقيام بأشياء بسرعة كانت مستحيلة من قبل، وعلى نطاق لم يكن يتخيله أحد في الماضي. ومكن ذلك بدوره البشر من صناعة المزيد من المنتجات، ومن شراء وبيع المزيد من السلع، ومن أن يصبحوا أثرياء.

لكن التوقف عن استخدام الفحم لا يعني العودة إلى زمن العربات التي تجرها الحيوانات أو الآلات اليدوية التشغيل - فلدينا الآن تقنيات أخرى بإمكانها القيام بنفس المهمة.





في العديد من الأماكن، أصبحت الطاقة الكهربائية المتجددة - التي يتم توليدها من خلال طاقة الرياح أو الطاقة الشمسية - أرخص تكلفة من الكهرباء التي تُولد باستخدام الفحم أو النفط أو الغاز.

من ناحية أخرى، تتنبأ الدراسات بأننا إذا لم نتخذ إجراءات لمواجهة التغير المناخي بحلول عام 2050، قد ينكمش الاقتصاد العالمي بنسبة 18 في المئة لأن الكوارث الطبيعية سوف تعود بأضرار بالغة على الأرواح والأعمال والمباني وإمدادات الغذاء.

التأثير الأكبر لتلك الأضرار ستتعرض له أكثر دول العالم فقرا.


الزعم بأن الطاقة المتجددة لا يمكن الاعتماد عليها



انتشرت بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي في وقت سابق من العام، منشورات مضللة تزعم بأن الاعتماد على الطاقة المتجددة أدى إلى أن غرقت تكساس في الظلام، وذلك عندما تسبب عطل كبير في شبكة كهرباء الولاية الأمريكية في أن عاش سكانها في الظلام والبرد لبضعة أيام.

تلك المنشورات، التي تناقلتها أيضا وسائل إعلام محافظة في الولايات المتحدة، ألقت باللوم فيما حدث على توربينات الرياح، وهو زعم لا أساس له من الصحة.

يقول جون غلوياس، المدير التنفيذي لمعهد دارام للطاقة إن "الانقطاع الشامل للكهرباء يحدث نتيجة لانخفاض كفاءة توليد الكهرباء وسوء إدارة عملية التوزيع"، والزعم بأن الطاقة المتجددة تتسبب في انقطاعات شاملة في التيار الكهربائي هو "هراء....فنزويلا لديها كميات ضخمة من النفط ومع ذلك تتعرض لانقطاعات مستمرة".





ووفقا لجني كينغ، من معهد أبحاث "آي.دي.إس غلوبال"، فإن تشويه سمعة مصادر الطاقة المتجددة يمثل "خط هجوم رئيسي لهؤلاء الذين يسعون إلى مواصلة الاعتماد على النفط والغاز ومواصلة تدعيمهما".

كما يزعم منتقدو برامج الطاقة المتجددة أن التكنولوجيا المستخدمة فيها تؤدي إلى نفوق الطيور والخفافيش، متجاهلين بذلك الدراسات التي تشير إلى أن محطات الطاقة التي تعمل بالوقود الأحفوري تؤدي إلى نفوق عدد أكبر بكثير من الحيوانات.

ليس هناك من شك في أن توربينات الرياح تقتل بعض عناصر الحياة البرية، بما فيها الطيور. لكن طبقا لمعهد دراسات التغير المناخي والبيئة التابع لكلية لندن للاقتصاد، فإنه، "وفقا للمنظمات الخيرية المختصة بحماية الطبيعة، فوائد تخفيف آثار التغير المناخي على الحياة البرية تفوق المخاطر، شريطة وضع المعايير التخطيطية الصحيحة، بما في ذلك اختيار مواقع (توليد الطاقة المتجددة) بعناية".

COMMENTS

BLOGGER

المتابعون

الاسم

2020,4,آثار كورونا، مرحلة مابعد كورونا,255,أبحاث، دراسات، اكتشافات، عالمي، بريطانيا,2,اتفاقية الأمم المتحدة لعام 1951، لاجئ، وثيقة سفر المملكة المتحدة، تأشيرة دخول،,7,احتجاجات. ايران، بريطانيا، امريكا,1,أحداث محلية، بريطانيا، اسكتلندا، ايرلندا الشمالية، ويلز، انكلترا,165,ارهاب,43,ارهاب، بريطانيا، 2020,20,استخراج وثيقة سفر بريطانيا المملكة المتحدة,2,استشارات قانونية,25,استشارات قانونية، الاقامة الدائمة، المملكة المتحدة,5,اسكتلندا بريطانيا المملكة المتحدة منوعات,37,اسكتلندا، المملكة المتحدة، لندن، استقلال,20,أعياد دينية، احتفالات، مناسبات,20,افريقيا، بريطانيا، استثمار,1,أفضل الدول، تربية الأطفال,1,اقتصاد بريطانيا، نمو,42,الاتحاد الأوروبي، بريطانيا، علاقات,18,الاتحاد الأوروبي، بريطانيا، علاقات، 2020،,18,الاتحاد الأوروبي، بريطانيا، علاقات، 2020، تركيا،,5,الأمن الرقمي، فيروس الفدية، بريطانيا,2,الأمير هاري، ميغان,6,الانترنت، بريطانيا، أضرار الكترونية,13,البرلمان الأوروبي، نواب بريطانيون، بريكست,1,التغييرات الطارئة,8,الجيش البريطاني، بريطانيا، المملكة المتحدة,14,الحياة في المملكة المتحدة، Life The UK، اختبار، test,1,الخطوط الجوية البريطانية، نيويورك، لندن,4,السفر مسموح ممنوع ايرلندا الشمالية الجنوبية المملكة المتحدة بريطانيا سوري لاجئ,4,العائلة الملكية البريطانية، هاري، ميغان,41,العطلات الرسمية، UK bank holidays,3,الفترة الانتقالية,8,القمر الذئب، كبد السماء، بدر,1,القهوة، فوائد القهوة، دراسة بريطانية,1,اللوردات، بريطانيا، لندن، جونسون,8,المدارس، المملكة المتحدة، تقييم أداء، Find the best school for your child,11,المفوضية الأوروبية، بريكست، بريطانيا,13,الملكة، اليزابيث الثانية، ملكة بريطانيا,32,الهواء، تلوث، لندن، بريطانيا,4,الهيدروجين، بريطانيا، وقود المستقبل,1,انجلترا، كانتربري، كنيسة، ويندراش,3,بريطانيا,12,بريطانيا، العالم,28,بريطانيا، بريكسيت، اقتصاد، بطالة,8,بريطانيا، ثروات، آثار,1,بريطانيا، جونسون، الاتحاد الأوروبي,6,بريطانيا، جونسون، مهاجرين، قيود,2,بريطانيا، مكافحة الارهاب، حزب الله,1,بريكست,50,بريكست، الناتج المحلي البريطاني، معدل النمو في بريطانيا، الاتحاد الأوروبي,3,بريكست، أوروبا، اقامة الأوروبيين، المملكة المتحدة,7,بيغ بن، لندن، بريطانيا، بريكست,9,تاريخ، أرشيف,2,ترامب، ترمب، زيارة بريطانيا، المملكة المتحدة، أمريكا، الولايات المتحدة الأمريكية، الملكة اليزابيث,3,تصنيف، بريطانيا، أوروبا، العالم، معايير,5,تعرف على ايرلندا الشمالية,11,تعليم، بريطانيا، جامعات,14,تكنولوجيا، عالمي، بريطانيا,29,ثروة بحرية، بريطانيا، مهددة بالانقراض,2,جامعة كارديف، سرطان، بريطانيا، المملكة المتحدة,2,جرائم، بريطانيا، المملكة المتحدة، سكاكين,38,جمارك بريطانيا المملكة المتحدة المسموح والممنوع السفر اوروبا,3,حقوق، واجبات، تعريف، منوعات,10,حوادث، بريطانيا،,11,خطة طوارئ كورونا، المملكة المتحدة,293,دوقة كامبريدج، كيت ميدلتون، المرأة الحامل,1,دولي، بريطانيا، ايران، المملكة المتحدة,1,ذاتية القيادة، سيارة، بريطانيا، 2020,4,رسوم، الجنسية، البريطانية,4,رموز وطنية، شعارات، بريطانيا، زهور وطنية، ويلز، انجلترا، ايرلندا الشمالية، اسكتلندا,10,روبوت، منصات النقل، بلا سائقين، بريطانيا,5,روبوت، منصات النقل، بلا سائقين، بريطانيا، جاكوار لاند روفر,1,روسيا، بريطانيا، تطبيع علاقات,6,رياضة، بريطانيا,19,زفاف ملكي، بريطانيا، الملكة اليزابيث,1,سياحة، معالم، متاحف، تاريخ، بريطانيا، العالم,1,سيارات كهربائية، بريطانيا، نقاط شحن,13,سياسة، عالمي، بريطانيا، المملكة المتحدة,50,شائعات، تضليل، أخبار مزيفة,8,شائعات، كورونا، فيروس,9,شحن طرود المملكة المتحدة بريطانيا اسكتلندا ايرلندا الشمالية ويلز انجلترا,1,شرطة، أمريكا، بريطانيا,7,شكسبير، مسرح، سياحة، بريطانيا,17,شين فين، ايرلندا الشمالية، انتخابات، المملكة المتحدة,13,صحة,49,ضرائب، بريطانيا، الملكة المتحدة,8,ضريبة الطرق السريعة road tax بريطانيا اسكتلندا ويلز ايرلندا الشمالية,2,طاقة الرياح، المملكة المتحدة,12,عاصفة، أوروبا، بريطانيا، ايرلندا، 2020,11,عالمي، بريطانيا، أوروبا,33,عباقرة، طفل ماليزي، المملكة المتحدة، بريطانيا,1,عدوى، فيروس، طب ، صحة,34,عملة بريطانية، ملك بريطانيا، المملكة المتحدة,9,فقر، بريطانيا، اقتصاد,3,فيديو,2,فيروس,3,فيروس كورونا، الصين,12,فيروس كورونا، الصين، بريطانيا,37,فيسبوك، بريطانيا، بريكست,2,فيضان، طقس، عاصفة، اعصار، بريطانيا,40,قوانين، بريطانيا، تحديثات,46,كاميرات شوارع، تقنية، لندن، بريطانيا,2,كاواساكي، كورونا، بريطانيا,1,كهرباء غاز مياه خدمات المملكة المتحدة بريطانيا,7,كورونا,567,كورونا، novel-coronavirus-2019,469,كومنولث، التاج البريطاني، المملكة المتحدة،,4,لقاح,134,لندن، ارهاب، بريطانيا، 2020،,17,لندن، كرة قدم، عيد الميلاد,1,مابعد بريكست، آثار بريكسيت,39,مجتمع، العنف، الأسرة,2,مجلس العموم، بريطانيا، بريكست,2,محليات، بريطانيا، المملكة المتحدة، منوعات,228,مخالفات سير، دليل، مخالفات رمادية، المملكة المتحدة، بريطانيا,3,مخدرات، جرائم، بريطانيا،,26,مدام توسو، Madame Tussauds London، لندن، متحف الشمع,3,معاداة السامية، بريطانيا,1,معلومات يومية، الحياة في بريطانيا، LifeInTheUK,41,مقالات رأي,1,ملعب، بريطانيا، صديق للبيئة,3,منحة ممولة، دكتوراه، المملكة المتحدة، 2020,16,منحة ممولة، منح دراسية، بكالوريوس، ماجستير، دكتوراه,19,منوعات، عالمي,29,منوعات، عالمي، بريطانيا,120,نظام جديد,3,نيوكاسل يونايتد، محمد بن سلمان، بريطانيا,1,هارتفوردشير، المملكة المتحدة، الفريز، الفراولة، بريكست,1,هاري بوتر، HarryPotter,1,هجرة غير شرعية، بريطانيا، أوروبا، لجوء,130,هجوم لندن، تطرف، ارهاب، تشديد عقوبات,14,هدر الطعام، بريطانيا، بيئة,2,هيثرو لندن سفر سياحية تنقل المملكة المتحدة بريطانيا اسكتلندا ايرلندا الشمالية ويلز انجلترا,6,واتساب، بريطانيا، علاقة حب,2,وشم، تاتو، بريطانيا، موضة,2,يوروستار، قطار، لندن ، أوروبا، 2020,3,GCSE، بريطانيا، التعليم الثانوي,9,Melania Trump،ميلانيا ترامب، بريطانيا،فستان ميلانيا، الملكة البريطانية,1,
rtl
item
Life In The UK: تغير المناخ: ما طبيعة المزاعم الجديدة لمنكريه والمشككين به؟
تغير المناخ: ما طبيعة المزاعم الجديدة لمنكريه والمشككين به؟
بي بي سي | فحصنا بعضا من أكثر المزاعم التي انتشرت خلال العام المنصرم، لمعرفة ما يمكن أن تخبرنا به عن طبيعة إنكار التغير المناخي في الوقت الراهن.
https://lh3.googleusercontent.com/-NKwl2U1b6Xs/YZfFYyxYh6I/AAAAAAADELA/nReAcFZ8WoYhhe_sAiFbPUoFTcWRzNZVwCLcBGAsYHQ/Screenshot%2B2021-11-19%2Bat%2B3.38.49%2Bpm.png
https://lh3.googleusercontent.com/-NKwl2U1b6Xs/YZfFYyxYh6I/AAAAAAADELA/nReAcFZ8WoYhhe_sAiFbPUoFTcWRzNZVwCLcBGAsYHQ/s72-c/Screenshot%2B2021-11-19%2Bat%2B3.38.49%2Bpm.png
Life In The UK
https://www.ramizahra.co.uk/2021/11/Daily-life-in-the-UK-Claims-Made-by-Climate-Change-Skeptics-and-How-to-Respond.html
https://www.ramizahra.co.uk/
http://www.ramizahra.co.uk/
http://www.ramizahra.co.uk/2021/11/Daily-life-in-the-UK-Claims-Made-by-Climate-Change-Skeptics-and-How-to-Respond.html
true
5343795315449163184
UTF-8
Loaded All Posts Not found any posts VIEW ALL Readmore Reply Cancel reply Delete By Home PAGES POSTS View All RECOMMENDED FOR YOU LABEL ARCHIVE SEARCH ALL POSTS Not found any post match with your request Back Home Sunday Monday Tuesday Wednesday Thursday Friday Saturday Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat January February March April May June July August September October November December Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS PREMIUM CONTENT IS LOCKED STEP 1: Share to a social network STEP 2: Click the link on your social network Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy Table of Content