$type=grid$count=4$tbg=rainbow$meta=0$snip=0$rm=0

لماذا يجب دائما ترك الزر السفلي لسترة البذلة الرسمية مفتوحاً؟ وماعلاقة بريطانيا في هذا الشأن؟

SHARE:

موقع Business Insider - ترجمة سفيان العشي


هنالك قاعدة معيارية يتبعها الجميع عندما يتعلق الأمر بربط أزرار سترة البذلة الرسمية وهي: ”أحياناً، دائماً، أبداً“، فإن كنت ترتدي سترة بذلة ذات ثلاثة أزرار فأحياناً فقط يمكنك ربط الزر العلوي، والزر الأوسط يجب ربطه دائماً، أما الزر السفلي فلا يجب ربطه أبداً، وبالنسبة لكل سترة ذات زرين فقط، يجب عليك دائما أن تربط الزر العلوي وأن تتجنب دائما ربط السفلي.

بغض النظر عن هذا، ومهما كان نوع البذلة والسترة التي ترتديها، فإن الزر الأدنى منها لا يجب عليك أن تربطه أبداً.




بالنسبة للصدرية الرجالية التي تُلبس تحت سترة البذلة الرسمية أحيانا، فهناك قاعدة مشابهة لتلك القاعدة الخاصة بالسترة وهي: أنه يجب عليك دائما أن تترك الزر السفلي منها غير مربوط هو الآخر.

إن الأمر بمثابة كتاب موضة مقدس بالنسبة للرجال (ذلك أن النساء بإمكانهن ربط الأزرار السفلية من سترات بذلاتهن الرسمية دون الإخلال بقواعد الموضة وتقاليدها)، وقد أصبح مصمموا الأزياء المتخصصون في تصميم البذلات يخيطونها والصدرية بالشكل الذي تبدو عليه أكثر تسطحا عندما تترك الأزرار السفلية منها غير مربوطة، لكن هذه القاعدة غريبة دون شك تحملنا على التساؤل عن سبب وجود ذلك الزر هناك في المقام الأول إذا كنا سنتركه دون ربطه ودون استخدامه..



فمن أن أين أتى هذا التقليد وما هي أصوله يا ترى؟

يعود بنا الجواب على هذا التساؤل إلى زمن الملك البريطاني (إدوارد السابع)، ذلك الملك الذي اشتهر ببدانته.

لطالما اعتبرت قصة الملك (إدوارد السابع) الذي حكم بريطانيا من سنة 1901 إلى 1910 على أنها أسطورة ولا أساس لها من الصحة، لكنها اتضحت لتكون حقيقية جدا.
تماما مثلما قد تخبرك به مدونات الموضة ومجلاتها، هنالك قصة حامت حول الملك (إدوارد السابع) عندما كان لا يزال أمير الـ(ويلز) وعندما بدأت البذلات الرسمية تصبح رائجة جدا، تفيد بأنه صار بديناً جدا لدرجة لم تعد صدريته تتسع له فتوقف بعد ذلك عن ربط زرها السفلي من أجل جعلها تناسبه أكثر.

ومن باب الاحترام والتوقير لسموّه، توقف كل من في البلاط البريطاني، وفي نهاية المطاف كل من في إنجلترا ومستعمرات بريطانيا، عن ربط الزر السفلي من صدرياتهم تباعاً.


صورة تبيّن الملك (إدوارد السابع) على اليمين إلى جانب الأمير (جورج) على اليسار في سنة 1901، يمكنك ملاحظة أن الزر السفلي في صدرية الملك (إدوارد) غير المربوط.صورة: ويكيميديا


أُطلق على هذه القصة اسم «النظرية الإدواردية» من طرف مدير قسم الموضة في مجلة GQ البريطانية وهو (روبيرت جونسون)، والتي قال عنها بأن الجميع لا يأخذها على محمل الجدية الذي تستحقه دائما، ذلك أنها تبدو أسخف من أن تكون حقيقية، لكن مؤرخي الموضة البريطانية يعتبرونها واقعاً لا تشوبه شائبة، على الرغم من أنها تعرضت للتحوير الطفيف مع مرور الزمن.

في الواقع، فإن حقيقة الأمر هي أن الملك (إدوارد السابع) هو من أطلق موضة ترك الأزرار السفلية من صدريات الرجال وسترات البذلات الرسمية غير مربوطة، لكن لسببين مختلفين تماماً.


1. لا يُربط الزر السفلي في البذلة الرسمية لأن هذه الأخيرة عوّضت معاطف ركوب الخيل:

يخبرنا عن قصة «النظرية الإدواردية» السير (هاردي آميز)، وهو مصمم أزياء إنجليزي كان يشغل منصب مصمم ثياب وأزياء الملكة (إليزابيث الثانية) على مر أربعة عقود تقريباً، بين الزمن الذي اعتلت فيه العرش البريطاني في سنة 1952 إلى غاية تقاعده في سنة 1989.

تقع دار الأزياء خاصته في (سافيل رو)، وهي النقطة الأشهر في مدينة لندن بالبذلات المرموقة والأنيقة الخاصة بالرجال في إنجلترا كلها، لذا يمكننا أن نفترض بأن السير (آميز) يعلم بعض الأشياء حول ما يتعلق بالبذلات الرسمية وأزياء البلاط.



دوق (روكسبورغ) في قصر (باكينغهام) في سنة 1910، بعد موت الملك (إدوارد السابع)، يمكنك رؤية الزر السفلي لسترة بذلته غير مربوط.



في محاضرة أدلى بها في سنة 1992 لدى «الجميعة الملكية لتشجيع الفنون والصناعات والتجارة»، سرد السير (آميز) تاريخ قصة ”بذلة الرجال الإنجليزية“ من سنة 1670 إلى يومنا هذا، وقد كانت البذلة كما نعرفها اليوم قد أُدخلت أول مرة في سنة 1906، وكانت تعرف آنذاك باسم «بذلة الاستعمال اليومي» The Lounge Suit.

كانت هذه البذلة تتضمن ثلاثة أزرار، لكنها كانت مختلفة عما تبدو عليه البذلات اليوم، حيث كان المراد منها استعمالها خلال اليوم كله وفي شتى المجالات الاعتيادية، ولم يكن مرادا منها الأمور الرسمية أو الحفلات، وكانت ذات تصميم عريض حتى تبدو بشكل أفضل عندما يمسك مرتديها بزمام حصانه الذي يمتطيه، ومثلما أوضحه (آميز): ”كانت وضعية الزر الموجود على مستوى الخصر ذات أهمية كبيرة من أجل التحكم في طيّة البذلة“.

بدأت «بذلة الاستعمال اليومي» هذه تدريجيا تعوّض معاطف امتطاء الخيول التقليدية، وكانت الأزرار الثالثة والسفلية في المعاطف الخاصة بامتطاء الخيول تقع تحت مستوى الخصر، لذا كان يجب أن تترك غير مربوطة حتى تثنى السترة بشكل لائق بينما يمتطي مرتديها صهوة حصانه.

ومنه قرر (إدوارد السابع) عدم ربط الزر العلوي هو الآخر لأنه: ”بدا شائعاً“، وذلك على حد تعبير (آميز)، مما يترك سوى الزر الأوسط لغلق المعطف بشكل محكم.


يبدو أن (ليوناردو ديكابريو) يعلم جيدا ما يفعله!



عندما بدأت سترة «بذلة الاستعمال اليومي» تصبح أكثر شيوعاً وانتشاراً كجزء من الموضة الرائجة، أبقى الملك (إدوارد السابع) على الزر السفلي منها غير مربوط كتخليد لأسلوب معطف امتطاء الخيول الذي عوّضته.



2. تترك الأزرار السفلية من الصدرية الرجالية غير مربوطة لأن الملك (إدوارد السابع) كان بديناً:


كان للملك (إدوارد السابع) شهية أسطورية، وذلك وفقا لمعجم (أوكسفورد) الخاص بالتراجم والسير الذاتية الوطنية البريطانية، الذي ورد فيه: ”كان [الملك إدوارد] يتناول وجبة كاملة عند الفطور، والغداء، والشاي، والعشاء“، وأضاف المعجم في وصف عادات استهلاكه للطعام والشراب: ”كان يشرب الكحول باعتدال، لكنه كان يدخن عادة إثني عشر سيجاراً كبير الحجم وعشرين سيجارة في اليوم الواحد“.



السير (آميز هاردي)، مصمم أزياء الملكة (إليزابيث الثانية) خلال عيد ميلاده التسعين في سنة 1999، الذي ارتدى فيه بذلة بشكل مثالي.صورة: Dylan Martinez/Reuters


اشتهر كذلك الملك (إدوارد السابع) بانتباهه الكبير وولعه بموضة الملابس الرجالية؛ في مناقشة تلت المحاضرة التي أدلى بها (آميز)، سأله أحد أعضاء الجمعية حول الصدريات الرجالية، ولماذا تترك الأزرار السفلية منها غير مربوطة مثل سترات البذلات الرسمية، فأجاب (آميز) بأن هذا التقليد يعود كذلك إلى الملك (إدوارد السابع) في قوله:

”كان الملك (إدوارد السابع) دائما يترك الزر السفلي من صدريته مفتوحا لأنه كان بديناً“، واستطرد قائلا: ”لقد وجد الأمر مريحاً أكثر وقام بتقليده الجميع بعد ذلك. أصبحت الآن الصدريات الرجالية تصمم بطريقة تناسب عدم ربط الأزرار السفلية فيها“.


وورد في معجم (أوكسفورد) عن هذه الموضة أنها:

”انتشرت في بريطانيا والإمبراطورية كلها لكنها لم تنتشر في القارة [الأوروبية] أو الولايات المتحدة الأمريكية“، لكن في أيامنا هذه، أصبح عدم ربط الأزرار السفلية من سترات البذلات الرسمية أو الصدريات الرجالية التي تلبس تحتها هو الطريقة المعيارية المتبعة في جميع أنحاء العالم تقريباً.


أصبح لدى سترات البذلات اليوم زرّان اثنان فقط في أيامنا هذه:

إن سترات البذلات ذات الأزرار الثلاثة شائعة بدون شك، لكن خلال السنوات الأربعين الماضية، تحول مسار موضة السترات لتصبح ذات زرّين اثنين فقط، حيث لا يمكنك رؤية سوى زرين اثنين على سترات أكثر البذلات الرسمية رواجا وشهرة، مثل بذلة J. Crew Ludlow، ففي هذه الحالة، على كل من يرتديها أن يترك الزر السفلي مفتوحاً لكن يجب عليه في نفس الوقت أن يربط الزر العلوي.


أما بالنسبة لـ(آميز) فإن المثالية كانت في ثمانينات القرن الماضي، عندما كانت السترات ذات الأزرار الثلاثة ماتزال رائجة وذائعة الصيت، يقول:

”كلما نظرت إلى البذلة ذات الأزرار الثلاثة —التي يكون زرها الأوسط مربوطاً بشكل مثالي، ويكون الزر العلوي منها مفتوحاً إلى جانب الزر السفلي منها غير المفتوح كذلك كتخليد لأسلوب معطف ركوب الخيل التقليدي— كلما وجدتها تسرّ ناظريّ“ وأضاف: ”إن تناسقها مثالي“.

COMMENTS

BLOGGER

المتابعون

الاسم

2020,4,آثار كورونا، مرحلة مابعد كورونا,319,أبحاث، دراسات، اكتشافات، عالمي، بريطانيا,10,اتفاقية الأمم المتحدة لعام 1951، لاجئ، وثيقة سفر المملكة المتحدة، تأشيرة دخول،,8,احتجاجات، اعتصامات، مظاهرات، مسيرات، تحركات,6,احتجاجات. ايران، بريطانيا، امريكا,1,أحداث محلية، بريطانيا، اسكتلندا، ايرلندا الشمالية، ويلز، انكلترا,233,ارهاب,63,ارهاب، بريطانيا، 2020,21,استخراج وثيقة سفر بريطانيا المملكة المتحدة,4,استشارات قانونية,25,استشارات قانونية، الاقامة الدائمة، المملكة المتحدة,5,اسكتلندا بريطانيا المملكة المتحدة منوعات,54,اسكتلندا، المملكة المتحدة، لندن، استقلال,20,أعياد دينية، احتفالات، مناسبات,32,افريقيا، بريطانيا، استثمار,1,أفضل الدول، تربية الأطفال,1,اقتصاد بريطانيا، نمو,54,الاتحاد الأوروبي، بريطانيا، علاقات,18,الاتحاد الأوروبي، بريطانيا، علاقات، 2020،,18,الاتحاد الأوروبي، بريطانيا، علاقات، 2020، تركيا،,5,الأمن الرقمي، فيروس الفدية، بريطانيا,2,الأمير هاري، ميغان,6,الانترنت، بريطانيا، أضرار الكترونية,13,البرلمان الأوروبي، نواب بريطانيون، بريكست,2,التغييرات الطارئة,8,الجيش البريطاني، بريطانيا، المملكة المتحدة,14,الحياة في المملكة المتحدة، Life The UK، اختبار، test,1,الخطوط الجوية البريطانية، نيويورك، لندن,4,السفر مسموح ممنوع ايرلندا الشمالية الجنوبية المملكة المتحدة بريطانيا سوري لاجئ,4,العائلة الملكية البريطانية، هاري، ميغان,48,العطلات الرسمية، UK bank holidays,3,الفترة الانتقالية,9,القمر الذئب، كبد السماء، بدر,1,القهوة، فوائد القهوة، دراسة بريطانية,1,اللوردات، بريطانيا، لندن، جونسون,8,المدارس، المملكة المتحدة، تقييم أداء، Find the best school for your child,16,المفوضية الأوروبية، بريكست، بريطانيا,13,الملكة، اليزابيث الثانية، ملكة بريطانيا,53,الهواء، تلوث، لندن، بريطانيا,4,الهيدروجين، بريطانيا، وقود المستقبل,3,انجلترا، كانتربري، كنيسة، ويندراش,3,بريطانيا,15,بريطانيا، العالم,30,بريطانيا، بريكسيت، اقتصاد، بطالة,10,بريطانيا، ثروات، آثار,1,بريطانيا، جونسون، الاتحاد الأوروبي,6,بريطانيا، جونسون، مهاجرين، قيود,2,بريطانيا، مكافحة الارهاب، حزب الله,1,بريكست,53,بريكست، الناتج المحلي البريطاني، معدل النمو في بريطانيا، الاتحاد الأوروبي,3,بريكست، أوروبا، اقامة الأوروبيين، المملكة المتحدة,7,بيغ بن، لندن، بريطانيا، بريكست,9,تاريخ، أرشيف,14,ترامب، ترمب، زيارة بريطانيا، المملكة المتحدة، أمريكا، الولايات المتحدة الأمريكية، الملكة اليزابيث,3,تصنيف، بريطانيا، أوروبا، العالم، معايير,5,تعرف على ايرلندا الشمالية,19,تعليم، بريطانيا، جامعات,15,تكنولوجيا، عالمي، بريطانيا,42,ثروة بحرية، بريطانيا، مهددة بالانقراض,2,جامعة كارديف، سرطان، بريطانيا، المملكة المتحدة,2,جرائم، بريطانيا، المملكة المتحدة، سكاكين,41,جمارك بريطانيا المملكة المتحدة المسموح والممنوع السفر اوروبا,3,حقوق، واجبات، تعريف، منوعات,19,حوادث، بريطانيا،,55,خطة طوارئ كورونا، المملكة المتحدة,330,دوقة كامبريدج، كيت ميدلتون، المرأة الحامل,1,دولي، بريطانيا، ايران، المملكة المتحدة,1,ذاتية القيادة، سيارة، بريطانيا، 2020,9,رسوم، الجنسية، البريطانية,7,رموز وطنية، شعارات، بريطانيا، زهور وطنية، ويلز، انجلترا، ايرلندا الشمالية، اسكتلندا,10,روبوت، منصات النقل، بلا سائقين، بريطانيا,5,روبوت، منصات النقل، بلا سائقين، بريطانيا، جاكوار لاند روفر,1,روسيا، بريطانيا، تطبيع علاقات,28,رياضة، بريطانيا,24,زفاف ملكي، بريطانيا، الملكة اليزابيث,1,سياحة، معالم، متاحف، تاريخ، بريطانيا، العالم,6,سيارات كهربائية، بريطانيا، نقاط شحن,17,سياسة، عالمي، بريطانيا، المملكة المتحدة,104,شائعات، تضليل، أخبار مزيفة,9,شائعات، كورونا، فيروس,9,شحن طرود المملكة المتحدة بريطانيا اسكتلندا ايرلندا الشمالية ويلز انجلترا,1,شرطة، أمريكا، بريطانيا,7,شكسبير، مسرح، سياحة، بريطانيا,18,شين فين، ايرلندا الشمالية، انتخابات، المملكة المتحدة,19,صحة,59,ضرائب، بريطانيا، الملكة المتحدة,17,ضريبة الطرق السريعة road tax بريطانيا اسكتلندا ويلز ايرلندا الشمالية,2,طاقة الرياح، المملكة المتحدة,16,عاصفة، أوروبا، بريطانيا، ايرلندا، 2020,11,عالمي، بريطانيا، أوروبا,67,عباقرة، طفل ماليزي، المملكة المتحدة، بريطانيا,1,عدوى، فيروس، طب ، صحة,57,عملة بريطانية، ملك بريطانيا، المملكة المتحدة,9,فقر، بريطانيا، اقتصاد,9,فيديو,2,فيروس,4,فيروس كورونا، الصين,13,فيروس كورونا، الصين، بريطانيا,37,فيسبوك، بريطانيا، بريكست,2,فيضان، طقس، عاصفة، اعصار، بريطانيا,56,قوانين، بريطانيا، تحديثات,102,كاميرات شوارع، تقنية، لندن، بريطانيا,2,كاواساكي، كورونا، بريطانيا,1,كهرباء غاز مياه خدمات المملكة المتحدة بريطانيا,10,كورونا,699,كورونا، novel-coronavirus-2019,469,كومنولث، التاج البريطاني، المملكة المتحدة،,4,لقاح,139,لندن، ارهاب، بريطانيا، 2020،,17,لندن، كرة قدم، عيد الميلاد,1,مابعد بريكست، آثار بريكسيت,40,مجتمع، العنف، الأسرة,2,مجلس العموم، بريطانيا، بريكست,2,محليات، بريطانيا، المملكة المتحدة، منوعات,249,مخالفات سير، دليل، مخالفات رمادية، المملكة المتحدة، بريطانيا,5,مخدرات، جرائم، بريطانيا،,28,مدام توسو، Madame Tussauds London، لندن، متحف الشمع,3,معاداة السامية، بريطانيا,1,معلومات يومية، الحياة في بريطانيا، LifeInTheUK,76,مقالات رأي,4,ملعب، بريطانيا، صديق للبيئة,3,منحة ممولة، دكتوراه، المملكة المتحدة، 2020,16,منحة ممولة، منح دراسية، بكالوريوس، ماجستير، دكتوراه,26,منوعات، عالمي,32,منوعات، عالمي، بريطانيا,149,نظام جديد,3,نيوكاسل يونايتد، محمد بن سلمان، بريطانيا,1,هارتفوردشير، المملكة المتحدة، الفريز، الفراولة، بريكست,1,هاري بوتر، HarryPotter,1,هجرة غير شرعية، بريطانيا، أوروبا، لجوء,179,هجوم لندن، تطرف، ارهاب، تشديد عقوبات,14,هدر الطعام، بريطانيا، بيئة,2,هيثرو لندن سفر سياحية تنقل المملكة المتحدة بريطانيا اسكتلندا ايرلندا الشمالية ويلز انجلترا,6,واتساب، بريطانيا، علاقة حب,2,وشم، تاتو، بريطانيا، موضة,2,يوروستار، قطار، لندن ، أوروبا، 2020,3,GCSE، بريطانيا، التعليم الثانوي,11,Melania Trump،ميلانيا ترامب، بريطانيا،فستان ميلانيا، الملكة البريطانية,1,
rtl
item
Life In The UK: لماذا يجب دائما ترك الزر السفلي لسترة البذلة الرسمية مفتوحاً؟ وماعلاقة بريطانيا في هذا الشأن؟
لماذا يجب دائما ترك الزر السفلي لسترة البذلة الرسمية مفتوحاً؟ وماعلاقة بريطانيا في هذا الشأن؟
https://blogger.googleusercontent.com/img/a/AVvXsEjm89jWvx6tRPlBjJ6zbXmOqpYJfr_tYBF3FlXCUa5wE0yG19kzZJsfs1GvJZxm1gxDgVQSY4ZmB_m5ENhBwvlaZjnfv-_bgFJq6oEcJ_jkZKJihGFE70x0g51TsK9CJazS8TDMFfWiDea4SwyTunVv64-BEX_bNfLW-XLX3xB8K5wP9G8UvvB8xLe64Q=w640-h480
https://blogger.googleusercontent.com/img/a/AVvXsEjm89jWvx6tRPlBjJ6zbXmOqpYJfr_tYBF3FlXCUa5wE0yG19kzZJsfs1GvJZxm1gxDgVQSY4ZmB_m5ENhBwvlaZjnfv-_bgFJq6oEcJ_jkZKJihGFE70x0g51TsK9CJazS8TDMFfWiDea4SwyTunVv64-BEX_bNfLW-XLX3xB8K5wP9G8UvvB8xLe64Q=s72-w640-c-h480
Life In The UK
https://www.ramizahra.co.uk/2022/02/Daily-life-in-the-UK-Here-s-the-bizarre-reason-you-re-not-supposed-to-use-the-bottom-button-on-suits.html
https://www.ramizahra.co.uk/
http://www.ramizahra.co.uk/
http://www.ramizahra.co.uk/2022/02/Daily-life-in-the-UK-Here-s-the-bizarre-reason-you-re-not-supposed-to-use-the-bottom-button-on-suits.html
true
5343795315449163184
UTF-8
Loaded All Posts Not found any posts VIEW ALL Readmore Reply Cancel reply Delete By Home PAGES POSTS View All RECOMMENDED FOR YOU LABEL ARCHIVE SEARCH ALL POSTS Not found any post match with your request Back Home Sunday Monday Tuesday Wednesday Thursday Friday Saturday Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat January February March April May June July August September October November December Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS PREMIUM CONTENT IS LOCKED STEP 1: Share to a social network STEP 2: Click the link on your social network Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy Table of Content