$type=grid$count=3$cate=0$rm=0$sn=0$au=0$cm=0

خفايا قبول بشار الأسد في جامعة ويسترن البريطانية | اندبندنت عربية

SHARE:

حكومة بريطانيا تستثني ابن رئيس النظام السوري من العقوبات الخاصة بقضية الهنداوي وتشترط تقدمه بالطريقة التي يتبعها الطلبة وليس من خلال الاستخبارات

بشار الأسد وزوجته أسماء خلال زيارة إلى بريطانيا ولقائهما برئيس الوزراء آنذاك طوني بلير، في 16 ديسمبر 2002 (أ ف ب)



تتحدث مراسلات إدارة شؤون الشرق الأدنى وشمال أفريقيا بوزارة الخارجية البريطانية مع السفارة البريطانية في دمشق، التي أُزيح عنها طابع السرية، أخيراً، عن مقدمات التحاق رئيس النظام السوري الحالي، بشار الأسد، بجامعة مستشفى ويسترن البريطانية لإكمال دراسته في مجال طب العيون. وتروي لنا الوثائق أن بشار الأسد وقبل أن يتوجه إلى بريطانيا، حاول الالتحاق بدورة تدريبية لتقوية لغته الإنجليزية في أستراليا وكان يستعد للسفر إلى هناك باسم مستعار، لكن الإجراءات البطيئة التي اتخذتها الحكومة الأسترالية حالت دون ذلك.

وهنا نصوص من الوثائق التي تكشف جانباً مهماً في سيرة الأسد الابن:


رغبة واستجابة

وتشير البرقية رقم (210600Z) الصادرة في 21 يونيو (حزيران) 1989 عن السفارة البريطانية في دمشق والمرسلة إلى مرجعيتها في لندن، إلى دراسة محتملة لبشار الأسد في بريطانيا. وجاء في البرقية ما نصه، "دراسة محتملة لنجل الرئيس الأسد في المملكة المتحدة. اتصل الدكتور سعيد درويش (المعروف لك) في 16 يونيو ليسأل عن إمكانيات إرسال الابن الثاني للرئيس الأسد، بشار، البالغ من العمر 26 عاماً، خريج الطب حديثاً من جامعة دمشق، إلى المملكة المتحدة للدراسة للحصول على مؤهل أعلى في طب العيون. طلب الدكتور علي عبدالله، وهو طبيب رئاسي، من درويش أن يوصي بإجراء دراسة مناسبة لبشار خارج سوريا. اقترح مازن نفسه المملكة المتحدة". وتضيف البرقية في فقرتها الثانية، "يقول مازن إن بشار طالب جاد (وليس مستهتراً مثل نجل خدام) لكنه لا يستطيع التعليق على قدرته الطبية أو إجادة اللغة الإنجليزية (لا تخذل أي جامعة سورية نجل الرئيس!). من الواضح أن بشار سيدفع بطريقته الخاصة. يريد مازن في البداية الحصول على المشورة حول ما إذا كان بشار (أو على أي شروط) سيكون موضع ترحيب في المملكة المتحدة، وإذا كان الأمر كذلك، فما الدورات التي قد تكون متاحة؟ مبدئياً لا يمكن القول على وجه اليقين مدى التزام (حافظ) الأسد نفسه بإرسال بشار إلى المملكة المتحدة. ولكن من الواضح أننا يجب أن نتعامل مع الطلب على محمل الجد. إذا كان الرأي الرسمي هو أن بشار سيكون موضع ترحيب في بريطانيا، فقد نقترح زيارة (على نفقة سوريا) من قبل متخصص من المجلس الثقافي البريطاني لتقييم احتياجاته وقدراته. إذا كان بشار غير مقبول، فعلينا أن نرسل إشارة واضحة ولكن مهذبة في أقرب وقت ممكن".



تشير البرقية رقم (210600Z) الصادرة في 21 يونيو 1989 إلى دراسة محتملة لبشار الأسد في بريطانيا (اندبندنت عربية)




فشل الذهاب إلى أستراليا

في الفقرة الرابعة من البرقية تخبر السفارة البريطانية لدى دمشق مرجعيتها في لندن بمعلومات سرية حصلت عليها من السفارة الأسترالية في دمشق تشير إلى أن بشار الأسد سبق وحاول متابعة دورة في اللغة الإنجليزية في أستراليا لكنه فشل في ذلك. وجاء في هذه الفقرة ما نصه، "يجب أن تعلم أن بشار تقدم، أخيراً، بطلب لمتابعة دورة في اللغة الإنجليزية في أستراليا. تعثر الاقتراح لأنه بعد سلسلة من الأخطاء البيروقراطية، تأخرت كانبيرا في منح تأشيرة لمرافق بشار، وهو رجل أعمال مقيم في المملكة المتحدة يدعى محمود معروف. كان من المقرر أن يسافر بشار، بموافقة كانبيرا، تحت اسم مستعار. جاء الطلب الأصلي للمساعدة في كانبيرا من أسقف أرثوذكسي أسترالي بناء على طلب رئيس الفرع الداخلي لدائرة المخابرات السورية العامة العميد محمد ناصيف خير بك، على الرغم من أنه تصرف بلا شك بصفته أحد المقربين من عائلة الأسد. من المؤكد أن كانبيرا لم تر شيئاً شريراً في موضوع بشار، ولولا السقطات الإدارية المذكورة أعلاه، فقد توقعت بعض المزايا السياسية في استضافته".



رفضت لندن اقتراح سفارتها إرسال متخصص من المجلس الثقافي البريطاني لتقييم احتياجات بشار وقدراته على حساب الحكومة السورية (اندبندنت عربية)

تقدم بشار الأسد بطلب لمتابعة دورة في اللغة الإنجليزية في أستراليا، لكن الاقتراح تعثر بعد سلسلة من الأخطاء البيروقراطية​​​​​​​ (اندبندنت عربية)



عدم اعتراض بريطاني

وبعد نحو أسبوعين من برقية السفارة البريطانية في دمشق، ردت وزارة الخارجية البريطانية على سفارتها التي استفسرت عن فرص قبول نجل الرئيس السوري في الجامعات البريطانية. وجاء في البرقية رقم 051934Z بتاريخ الخامس من يوليو (تموز) 1989 ما نصه، "رسالتكم البرقية المؤرخة 21 يونيو، يمكنك إخبار مازن أننا لن نعترض على دراسة بشار في هذا البلد بشرط أن يحصل على تأشيرة بالطريقة المعتادة. تتمثل متطلبات وزارة الهجرة للحصول على تأشيرة طالب في الأساس بأن يمكن للطالب تحمل تكاليف الدورة والإقامة، حيث يتم قبوله من قبل المؤسسة التعليمية، وأنه يعتزم العودة إلى بلده الأصلي عند اكتمال الدورة".

وحول اقتراح السفارة إرسال متخصص من المجلس الثقافي البريطاني لتقييم احتياجات بشار وقدراته على حساب الحكومة السورية، جاء في البرقية، "لمعلوماتك الخاصة، لا نعتقد أن هذا المقترح الذي يوصي بزيارة ممثل عن المجلس الثقافي البريطاني لسوريا مقبولاً. فبعد كل شيء، كان السوريون هم الذين أوقفوا عمل المجلس في دمشق".



تستعرض وثيقة بريطانية أخرى نقاطاً عدة تتعلق جميعها بفرص مجيء بشار الأسد إلى لندن لإكمال دراسته​​​​​​​ (اندبندنت عربية)



وصايا ونصائح لندن

وتستعرض وثيقة بريطانية أخرى نقاطاً عدة تتعلق جميعها بفرص مجيء بشار الأسد إلى لندن لإكمال دراسته. جاء في برقية وزارة الخارجية البريطانية الصادرة في السادس من يوليو (تموز) 1989 ما نصه:

"تلقى السيد ديفيز استفساراً حول الدورات الدراسية التي قد تعني أن ابن الرئيس الأسد يرغب في المجيء إلى هنا كطالب وما هي النصائح التي يجب أن نقدمها؟


- أوصي بإرسال معلومات حول الدورات والموافقة على قبول بشار الأسد إذا كان يفي بمتطلبات وزارة الداخلية وما إلى ذلك. لا أعتقد أن ممثل المجلس الثقافي البريطاني في عمان بحاجة إلى القيام بزيارة خاصة إلى دمشق.

- تم رفع الحظر الذي فرضته المفوضية الأوروبية على الزيارات رفيعة المستوى التي فُرضت كأحد تدابير ما بعد الهنداوي في منتصف عام 1987. لم يكن القصد منه أبداً، على أي حال، أن ينطبق على زيارات مثل زيارة بشار الأسد.

- قد يبدو من ضيق الأفق رفض قبول الأسد الشاب لأنه ابن (حافظ الأسد). ومثل هذا الموقف يمكن أيضاً أن يعقّد من دون داع إعادة تأسيس علاقاتنا في نهاية المطاف.

- من ناحية أخرى، ليست هناك حاجة للخروج عن طريقنا للتودد إلى عائلة الأسد من خلال ترتيب زيارة خاصة من المجلس الثقافي البريطاني في عمان. السوريون هم الذين أغلقوا المجلس في دمشق عام 1986. هناك أيضاً احتمال خارجي بأن النتائج النهائية لحادثة لوكيربي قد تعني أنه سيتعين علينا إيجاد طرق جديدة لإلزام السوريين.

- في ظاهر الأمر لن يكون هناك أي اعتراض على قبول بشار، يجب ألا يواجه صعوبة في الامتثال لمتطلبات وزارة الداخلية للحصول على تأشيرة طالب".


تستعرض البرقية رقم 4805 الصادرة في 11 يوليو 1989 الشروط العامة لمتابعة الدراسات العليا في بريطانيا (اندبندنت عربية)​​​​​​​​​​​​​​



ترتيبات استخباراتية

واستمرت محاولات بشار الأسد طيلة صيف 1989 الحصول على فرصة قبوله في إحدى الجامعات البريطانية لإكمال دراساته العليا في طب العيون وذلك عن طريق عدة شخصيات سورية أبرزها كانا رئيس الفرع الداخلي لدائرة المخابرات العامة، العميد محمد ناصيف خير بك والدكتور سعيد درويش.
وتتضمن البرقية رقم Z070915 الصادرة عن السفارة البريطانية في دمشق بتاريخ السابع من يوليو (تموز) 1989 تعليقاً خطياً، نصه كالتالي، "اتصل الدكتور درويش برفقة زوجته وحماته. لقد قطع هو وعائلته شوطاً طويلاً في هدف الترتيبات التي ينطوي عليها حضور بشار في هذا البلد، هكذا يعتقدون، ثم تساءلوا: هل نريد الأسد في بريطانيا؟ قلت إننا تجنبنا الرفض وقررنا عدم الاعتراض ولكن سيتعين ‏‏على بشار التقديم بالطريقة المعتادة لتلبية معاييرنا للحصول على تأشيرة طالب".
كانت البرقية تستفسر من مرجعيتها في لندن عن إمكانية التواصل مع الدكتور سعيد درويش الذي كان يمضي عطلته في لندن ومتابعة موضوع دراسة بشار الأسد في بريطانيا.




شروط أكاديمية

وتستعرض البرقية رقم 4805 الصادرة في 11 يوليو 1989 والتي تحمل عنوان: "نجل الرئيس الأسد (بشار 26 عاماً) رقم الملفSYR/630/2 الشروط العامة لمتابعة الدراسات العليا في بريطانيا:
"ستستغرق الدورة الدراسية التي تؤدي إلى الحصول على درجة دراسات عليا جديرة بالاهتمام (في طب العيون في هذه الحالة، أو أي تخصص طبي مهم آخر) سنة واحدة على الأقل وربما سنتان. ستشمل الدورة، التي ستتأثر، الممارسة السريرية التي يكون تسجيلها في المجلس الطبي العام إلزامياً. وهذا بدوره يتطلب:

أ- درجة علمية مقبولة (التي يمتلكها الطبيب)

ب- فترة مقبولة بعد التأهيل للعمل في المستشفى (لا نعرف ما الذي فعله) وإذا كان يسعى للحصول على رعايتنا أو غيرها، فيجب أن يكون قد أمضى ثلاث سنوات في المستشفى، يجب أن تكون إحداها في وظيفة مقبولة في طب العيون.

ج- يجب أن يكون لديه إجادة اللغة الإنجليزية وفقاً لمعايير GMC وهذا هو OBS7 باستخدام اختبار ELT.

إذا استطعنا الحصول على ما سبق، فليس لدي شك في أنه يمكن ترتيب التدريب ولكن لا فائدة من إجراء استفسارات دون وجود خلفية في متناول اليد. يرجى العودة إلينا في شأن النقاط المذكورة أعلاه في الوقت المناسب وسنشرع في التشاور مع وزارة الخارجية".

COMMENTS

الاسم

2020,4,آثار كورونا، مرحلة مابعد كورونا,324,أبحاث، دراسات، اكتشافات، عالمي، بريطانيا,32,اتفاقية الأمم المتحدة لعام 1951، لاجئ، وثيقة سفر المملكة المتحدة، تأشيرة دخول،,11,احتجاجات، اعتصامات، مظاهرات، مسيرات، تحركات,69,احتجاجات. ايران، بريطانيا، امريكا,5,أحداث محلية، بريطانيا، اسكتلندا، ايرلندا الشمالية، ويلز، انكلترا,429,ارهاب,122,ارهاب، بريطانيا، 2020,21,استخراج وثيقة سفر بريطانيا المملكة المتحدة,5,استشارات قانونية,25,استشارات قانونية، الاقامة الدائمة، المملكة المتحدة,6,اسكتلندا بريطانيا المملكة المتحدة منوعات,69,اسكتلندا، المملكة المتحدة، لندن، استقلال,26,أعياد دينية، احتفالات، مناسبات,52,افريقيا، بريطانيا، استثمار,2,أفضل الدول، تربية الأطفال,1,اقتصاد بريطانيا، نمو,86,الاتحاد الأوروبي، بريطانيا، علاقات,30,الاتحاد الأوروبي، بريطانيا، علاقات، 2020،,18,الاتحاد الأوروبي، بريطانيا، علاقات، 2020، تركيا،,6,الأمن الرقمي، فيروس الفدية، بريطانيا,2,الأمير هاري، ميغان,6,الانترنت، بريطانيا، أضرار الكترونية,25,البرلمان الأوروبي، نواب بريطانيون، بريكست,4,التغييرات الطارئة,8,الجيش البريطاني، بريطانيا، المملكة المتحدة,27,الحياة في المملكة المتحدة، Life The UK، اختبار، test,1,الخطوط الجوية البريطانية، نيويورك، لندن,4,السفر مسموح ممنوع ايرلندا الشمالية الجنوبية المملكة المتحدة بريطانيا سوري لاجئ,4,العائلة الملكية البريطانية، هاري، ميغان,51,العطلات الرسمية، UK bank holidays,3,الفترة الانتقالية,9,القمر الذئب، كبد السماء، بدر,1,القهوة، فوائد القهوة، دراسة بريطانية,1,اللوردات، بريطانيا، لندن، جونسون,8,المدارس، المملكة المتحدة، تقييم أداء، Find the best school for your child,30,المفوضية الأوروبية، بريكست، بريطانيا,14,الملك تشارلز، العائلة الملكية، مملكة بريطانيا,27,الملكة، اليزابيث الثانية، ملكة بريطانيا,84,الهواء، تلوث، لندن، بريطانيا,7,الهيدروجين، بريطانيا، وقود المستقبل,4,انجلترا، كانتربري، كنيسة، ويندراش,3,بريطانيا,17,بريطانيا، العالم,73,بريطانيا، بريكسيت، اقتصاد، بطالة,21,بريطانيا، ثروات، آثار,1,بريطانيا، جونسون، الاتحاد الأوروبي,6,بريطانيا، جونسون، مهاجرين، قيود,2,بريطانيا، مكافحة الارهاب، حزب الله,2,بريكست,79,بريكست، الناتج المحلي البريطاني، معدل النمو في بريطانيا، الاتحاد الأوروبي,3,بريكست، أوروبا، اقامة الأوروبيين، المملكة المتحدة,13,بيغ بن، لندن، بريطانيا، بريكست,13,تاريخ، أرشيف,33,تأشيرة، وثيقة سفر، جواز سفر، بريطانيا,12,ترامب، ترمب، زيارة بريطانيا، المملكة المتحدة، أمريكا، الولايات المتحدة الأمريكية، الملكة اليزابيث,3,تصنيف، بريطانيا، أوروبا، العالم، معايير,25,تعرف على ايرلندا الشمالية,31,تعليم، بريطانيا، جامعات,31,تكنولوجيا، عالمي، بريطانيا,75,ثروة بحرية، بريطانيا، مهددة بالانقراض,3,جامعة كارديف، سرطان، بريطانيا، المملكة المتحدة,2,جرائم، بريطانيا، المملكة المتحدة، سكاكين,74,جمارك بريطانيا المملكة المتحدة المسموح والممنوع السفر اوروبا,7,حقوق، واجبات، تعريف، منوعات,64,حوادث، بريطانيا،,219,خطة طوارئ كورونا، المملكة المتحدة,330,دوقة كامبريدج، كيت ميدلتون، المرأة الحامل,1,دولي، بريطانيا، ايران، المملكة المتحدة,6,ذاتية القيادة، سيارة، بريطانيا، 2020,10,رسوم، الجنسية، البريطانية,9,رموز وطنية، شعارات، بريطانيا، زهور وطنية، ويلز، انجلترا، ايرلندا الشمالية، اسكتلندا,11,روبوت، منصات النقل، بلا سائقين، بريطانيا,5,روبوت، منصات النقل، بلا سائقين، بريطانيا، جاكوار لاند روفر,1,روسيا، بريطانيا، تطبيع علاقات,33,رياضة، بريطانيا,36,زفاف ملكي، بريطانيا، الملكة اليزابيث,1,سياحة، معالم، متاحف، تاريخ، بريطانيا، العالم,20,سيارات كهربائية، بريطانيا، نقاط شحن,27,سياسة، عالمي، بريطانيا، المملكة المتحدة,155,شائعات، تضليل، أخبار مزيفة,16,شائعات، كورونا، فيروس,9,شحن طرود المملكة المتحدة بريطانيا اسكتلندا ايرلندا الشمالية ويلز انجلترا,2,شرطة، أمريكا، بريطانيا,20,شكسبير، مسرح، سياحة، بريطانيا,18,شين فين، ايرلندا الشمالية، انتخابات، المملكة المتحدة,30,صحة,142,ضرائب، بريطانيا، الملكة المتحدة,36,ضريبة الطرق السريعة road tax بريطانيا اسكتلندا ويلز ايرلندا الشمالية,2,طاقة الرياح، المملكة المتحدة,25,عاصفة، أوروبا، بريطانيا، ايرلندا، 2020,11,عالمي، بريطانيا، أوروبا,115,عباقرة، طفل ماليزي، المملكة المتحدة، بريطانيا,1,عدوى، فيروس، طب ، صحة,87,عملة بريطانية، ملك بريطانيا، المملكة المتحدة,15,فقر، بريطانيا، اقتصاد,23,فيديو,2,فيروس,5,فيروس كورونا، الصين,13,فيروس كورونا، الصين، بريطانيا,37,فيسبوك، بريطانيا، بريكست,2,فيضان، طقس، عاصفة، اعصار، بريطانيا,144,قوانين، بريطانيا، تحديثات,285,كاميرات شوارع، تقنية، لندن، بريطانيا,3,كاواساكي، كورونا، بريطانيا,1,كهرباء غاز مياه خدمات المملكة المتحدة بريطانيا,19,كورونا,704,كورونا، novel-coronavirus-2019,468,كومنولث، التاج البريطاني، المملكة المتحدة،,5,لقاح,145,لندن، ارهاب، بريطانيا، 2020،,16,لندن، كرة قدم، عيد الميلاد,1,مابعد بريكست، آثار بريكسيت,42,مجتمع، العنف، الأسرة,5,مجلس العموم، بريطانيا، بريكست,3,محليات، بريطانيا، المملكة المتحدة، منوعات,328,مخالفات سير، دليل، مخالفات رمادية، المملكة المتحدة، بريطانيا,12,مخدرات، جرائم، بريطانيا،,42,مدام توسو، Madame Tussauds London، لندن، متحف الشمع,3,معاداة السامية، بريطانيا,1,معلومات يومية، الحياة في بريطانيا، LifeInTheUK,202,مقالات رأي,14,ملعب، بريطانيا، صديق للبيئة,4,منحة ممولة، دكتوراه، المملكة المتحدة، 2020,16,منحة ممولة، منح دراسية، بكالوريوس، ماجستير، دكتوراه,46,منوعات، عالمي,46,منوعات، عالمي، بريطانيا,197,نظام جديد,3,نيوكاسل يونايتد، محمد بن سلمان، بريطانيا,1,هارتفوردشير، المملكة المتحدة، الفريز، الفراولة، بريكست,1,هاري بوتر، HarryPotter,1,هجرة غير شرعية، بريطانيا، أوروبا، لجوء,370,هجوم لندن، تطرف، ارهاب، تشديد عقوبات,16,هدر الطعام، بريطانيا، بيئة,4,هيثرو لندن سفر سياحية تنقل المملكة المتحدة بريطانيا اسكتلندا ايرلندا الشمالية ويلز انجلترا,10,واتساب، بريطانيا، علاقة حب,2,وشم، تاتو، بريطانيا، موضة,2,يوروستار، قطار، لندن ، أوروبا، 2020,9,GCSE، بريطانيا، التعليم الثانوي,30,Melania Trump،ميلانيا ترامب، بريطانيا،فستان ميلانيا، الملكة البريطانية,1,
rtl
item
Life In The UK: خفايا قبول بشار الأسد في جامعة ويسترن البريطانية | اندبندنت عربية
خفايا قبول بشار الأسد في جامعة ويسترن البريطانية | اندبندنت عربية
حكومة بريطانيا تستثني ابن رئيس النظام السوري من العقوبات الخاصة بقضية الهنداوي وتشترط تقدمه بالطريقة التي يتبعها الطلبة وليس من خلال الاستخبارات
https://blogger.googleusercontent.com/img/a/AVvXsEgpCfJk3izCkP8nMa7oL19lflyjalnAL5IJLEwzcX-eZOsGhTu-LlFu7Xtz8pJOknD9TVORSmwzwYV-PeIrqstQF-EE3UlxTOZgE2-xwQQQrj5OD0s3BrX3uucXpHW-9EGYxOBeDWG0xU9M79bCT_nu6pHnpOlESZWA1A-mIEnjLK269vZNgU1pIBV4pmMU=w640-h426
https://blogger.googleusercontent.com/img/a/AVvXsEgpCfJk3izCkP8nMa7oL19lflyjalnAL5IJLEwzcX-eZOsGhTu-LlFu7Xtz8pJOknD9TVORSmwzwYV-PeIrqstQF-EE3UlxTOZgE2-xwQQQrj5OD0s3BrX3uucXpHW-9EGYxOBeDWG0xU9M79bCT_nu6pHnpOlESZWA1A-mIEnjLK269vZNgU1pIBV4pmMU=s72-w640-c-h426
Life In The UK
https://www.ramizahra.co.uk/2023/09/Daily-life-in-the-UK-the-secrets-of-Bashar-al-Assad-s-admission-to-Western-University-in-Britain.html
https://www.ramizahra.co.uk/
http://www.ramizahra.co.uk/
http://www.ramizahra.co.uk/2023/09/Daily-life-in-the-UK-the-secrets-of-Bashar-al-Assad-s-admission-to-Western-University-in-Britain.html
true
5343795315449163184
UTF-8
Loaded All Posts Not found any posts VIEW ALL Readmore Reply Cancel reply Delete By Home PAGES POSTS View All RECOMMENDED FOR YOU LABEL ARCHIVE SEARCH ALL POSTS Not found any post match with your request Back Home Sunday Monday Tuesday Wednesday Thursday Friday Saturday Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat January February March April May June July August September October November December Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS PREMIUM CONTENT IS LOCKED STEP 1: Share to a social network STEP 2: Click the link on your social network Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy Table of Content