$type=grid$count=3$cate=0$rm=0$sn=0$au=0$cm=0

هل الوقت مناسب الآن لشراء العقارات في بريطانيا؟

SHARE:

انخفاض قيمة الأصول البريطانية يغري المستثمرين الأجانب بشرائها (أ ف ب)






أحمد مصطفى /الاندبندنت | أدى انهيار قيمة العملة البريطانية (الجنيه الإسترليني) ووصولها مستويات قياسية في مقابل العملات الرئيسة إلى انخفاض قيمة الأصول البريطانية، مما يغري المستثمرين الأجانب بشرائها على أمل زيادة قيمتها في ما بعد، مما يحقق لهم هامش ربح كبير. ومن أهم الأصول التي يعتبرها المستثمرون الأجانب جديرة بوضع ثرواتهم فيها باعتبارها أكثر استقرار وضماناً لزيادة القيمة على المدى الطويل، الأصول العقارية. وفي ظل الاضطراب وعدم اليقين في شأن مستقبل سعر صرف الإسترليني وارتفاع نسبة الفائدة واحتمال تغيير التصنيف الائتماني للدين السيادي البريطاني بالخفض، يواجه المشترون من الخارج ومن البريطانيين السؤال الصعب، "هل الوقت مناسب لشراء بيت الآن"؟

وتختلف الإجابة عن السؤال إذا كنت مستثمراً أجنبياً ثروته بعملة غير الجنيه الإسترليني، أو إذا كنت بريطانياً دخله بالاسترليني.

كما أن الإجابة عن السؤال تتغير بحسب طريقة الشراء، أي ما إذا كنت ستشتري العقار نقداً بواسطة قرض رهن عقاري كما هو المعتاد للمواطنين في بريطانيا، وأيضاً إذا كنت تشتري العقار بغرض السكن أو بغرض التأجير وتحقيق عائد من الإيجار، أو لمجرد حفظ القيمة والاستثمار طويل الأمد.

وتحتاج الإجابة عن هذا التساؤل كذلك إلى تحليل كل التوقعات الحالية في شأن متغيرات قيمة الأصول واحتمالات توجه السوق العقارية البريطانية.

وعلى رغم أن سوق العقار في بريطانيا تعد من أكثر أسواق العقار في العالم استقراراً، لأن معظم البريطانيين يملكون مساكنهم، إلا أن الاضطراب الحالي مع سياسة حكومة رئيسة الوزراء ليز تراس المالية والنقدية يجعل توقع الأداء المستقبلي للسوق في غاية الصعوبة.



المشترون من الخارج

منذ خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، وحتى من قبلها حين صوت البريطانيون في استفتاء عام 2016 لمصلحة "بريكست"، تشهد الأصول البريطانية عامة تراجعاً في قيمتها، والمفترض تقليدياً أن يعني ذلك زيادة في إقبال المستثمرين من الخارج على شراء الأصول البريطانية بما في ذلك البيوت والعقارات، لكن ما حدث هو العكس، فقد تراجعت مبيعات العقارات البريطانية للأجانب خلال السنوات الست الماضية بشكل واضح، وعزا بعضهم ذلك إلى فترة أزمة وباء كورونا ثم الحرب في أوكرانيا وما تبعها من عقوبات غربية على روسيا، جعلت الأثرياء الآسيويين يتخوفون من وضع ثرواتهم في دول غربية، بما في ذلك قطاع العقار البريطاني.

لكن هناك أسباباً هيكلية أدت إلى تراجع اهتمام المستثمرين الأجانب بقطاع العقار البريطاني، وأهمها تراجع الثقة العالمية في السياسات الاقتصادية، وهي تلك الثقة التي شهدت ضربة قاصمة مع إعلان حكومة ليز تراس سياساتها الاقتصادية خلال الأيام الماضية، وآخرها ما أعلنه وزير الخزانة كوازي كوارتنغ، الجمعة، من خفوضات ضريبية في الموازنة التكميلية.

وإذا كانت أموالك باليورو أو بالدولار أو أية عملة مرتبطة بالدولار مثل كل عملات دول الخليج العربية مثلاً، فمن المغري أن تشتري عقاراً في بريطانيا الآن مع هبوط سعر صرف الجنيه الإسترليني، ومع ذلك فعليك أن تأخذ في الاعتبار أموراً عدة ومنها:

تقديرات الأسواق أن الإسترليني سيواصل الهبوط ليتساوى مع الدولار وربما يهبط إلى ما دون دولار للجنيه، وبالتالي فربما يكون من الأفضل أن تنتظر حتى بداية العام المقبل لتقتنص فرصاً عقارية أفضل وبكلفة أقل.

زيادة أسعار الفائدة واستمرار التضخم المرتفع قد يؤديان إلى أزمة في السوق العقارية تهوي بأسعار البيوت والعقارات التجارية، وبالتالي فقد تكون فرص الشراء أفضل مع الربيع المقبل، لأنه في حال عدم انهيار السوق ستشهد أسعار العقارات انخفاضاً بشكل أو بآخر نتيجة زيادة العرض على الطلب.

إذا كنت تستثمر لفترة قصيرة ما بين عامين وخمسة أعوام، فعليك أن تفكر في مستقبل قيمة الأصول في بريطانيا في هذا المدى، وحتى الآن تشير تقديرات السوق إلى استمرار الاضطراب وبالتالي عدم ضمانة فعالية الاستثمار، كما أن الاسترليني قد يستمر في التذبذب لفترة طويلة مما يعني استمرار ضعف السوق في حال الحاجة إلى تسييل الاستثمار في العقار.

وطبعاً هناك عوامل أخرى تتعلق بوضع المستثمرين الأجانب أموالهم في بريطانيا سواء في أصول عقارية أو غيرها من الأصول، ومعظم تلك العوامل لن يكون واضحاً قبل الانتخابات العامة مطلع عام 2024، وما ستسفر عنه من نتائج وتشكيل حكومة جديدة.


المشترون في بريطانيا

ويبدو الأمر أكثر تعقيداً للبريطانيين الراغبين في شراء بيت الآن، فعلى رغم أن الموازنة التكميلية يوم الجمعة تضمنت خفضاً موقتاً لضريبة الدمغة العقارية، لتشجيع النشاط في السوق العقارية الذي يتوقع أن يشهد اضطراباً في ضوء ارتفاع أسعار الفائدة وزيادة معدلات التضخم، إلا أنه ليس كافياً لطمأنة المواطنين.

وفور بدء الأسواق بيع الإسترليني بكثافة منذ يوم الجمعة، أعادت البنوك وشركات الإقراض العقاري البريطانية سحب عروض قروض الرهن العقاري التي تقدمها للمقترضين بشكل تفضيلي في مقابل رسوم تدفع مسبقاً.

وبررت البنوك مثل "إتش إس بي سي" و"سنتاندير" شركات عقارية كبرى مثل "هاليفاكس" أن عليها إعادة تقييم تقديراتها لارتفاع سعر الفائدة في المستقبل.

وقبل الانهيار الأخير في قيمة الإسترليني وسندات الدين السيادي البريطاني كانت الأسواق تقدر ارتفاع سعر الفائدة في بريطانيا إلى نحو خمسة في المئة بحلول شهر مايو (أيار) المقبل.

أما الآن فمعظم التقديرات ترى أن بنك إنجلترا "المركزي البريطاني" قد يكون مضطراً إلى رفع سعر الفائدة إلى نسبة سبعة في المئة أو أكثر بحلول شهر أبريل (نيسان).

ولأن البنوك وشركات الاقتراض العقاري تزيد ما بين واحد واثنين في المئة عن نسبة الفائدة الأساس لبنك إنجلترا في الفائدة على قروض الرهن العقاري، فإن عروض القروض المخفضة المطروحة كانت في أعلى مستوياتها عند أربعة في المئة.

وبالتالي إذا حصل المشتري على عرض قرض مثبت الفائدة، مع دفع رسوم مقدمة مقابل ذلك لمدة عامين أو ثلاثة أو خمسة، سيتفادى دفع نسبة فائدة متغيرة أعلى خلال تلك الفترة.

والآن ومع سحب المقرضين تلك العروض ينتظر أن يعلنوا إعادة طرح غيرها مرتفعة الفائدة، تحسباً لتوجه البنك المركزي، وإن كانت معظم البنوك وشركات الإقراض العقاري أعلنت خلال اليومين الأخيرين أنه يصعب الآن التكهن وتقدير سعر فائدة محدد، وإنما شبه المؤكد أن 8.3 مليون أسرة في بريطانيا ستواجه ارتفاعاً كبيراً في الأقساط الشهرية لقروض الرهن العقاري على بيوتها التي تسكنها.

وفي المحصلة الأخيرة سيجد من يرغب في شراء بيت الآن نفسه أمام خيارات كلها أكثر صعوبة ومنها:

توقعات ارتفاع الفائدة ستجعل أقساط قروض الرهن العقاري غير محتملة من قبل كثيرين، في وقت تتراجع القيمة الحقيقية لدخولهم بسبب معدلات التضخم العالية.

لا تزال أسعار البيوت تواصل الارتفاع مما يجعل القدرة على زيادة مقدمات الشراء لتقليل قيمة الرهن العقاري صعبة إن لم تكن مستحيلة لكثير من أصحاب الدخول المتوسطة.

زيادة مخاوف عدم القدرة على الوفاء بالتزامات قروض الرهن العقاري، مما يمكن أن يزيد عمليات مصادرة البنوك وشركات الإقراض للبيوت التي يتخلف أصحابها عن السداد الشهري.

ومع ذلك فهناك توقعات بأن كل تلك العوامل التي تعصف ببريطانيا يمكن أن تقود إلى انهيار ما في أسعار العقارات خلال الأشهر المقبلة، وربما مع مطلع العام المقبل إذا استمر الإسترليني في الهبوط، وواصل بنك إنجلترا رفع سعر الفائدة بقوة وتعمق الركود الاقتصادي بشكل عام.

COMMENTS

الاسم

2020,4,آثار كورونا، مرحلة مابعد كورونا,324,أبحاث، دراسات، اكتشافات، عالمي، بريطانيا,34,اتفاقية الأمم المتحدة لعام 1951، لاجئ، وثيقة سفر المملكة المتحدة، تأشيرة دخول،,11,احتجاجات، اعتصامات، مظاهرات، مسيرات، تحركات,69,احتجاجات. ايران، بريطانيا، امريكا,5,أحداث محلية، بريطانيا، اسكتلندا، ايرلندا الشمالية، ويلز، انكلترا,433,ارهاب,124,ارهاب، بريطانيا، 2020,21,استخراج وثيقة سفر بريطانيا المملكة المتحدة,5,استشارات قانونية,25,استشارات قانونية، الاقامة الدائمة، المملكة المتحدة,6,اسكتلندا بريطانيا المملكة المتحدة منوعات,69,اسكتلندا، المملكة المتحدة، لندن، استقلال,26,أعياد دينية، احتفالات، مناسبات,52,افريقيا، بريطانيا، استثمار,2,أفضل الدول، تربية الأطفال,1,اقتصاد بريطانيا، نمو,89,الاتحاد الأوروبي، بريطانيا، علاقات,31,الاتحاد الأوروبي، بريطانيا، علاقات، 2020،,18,الاتحاد الأوروبي، بريطانيا، علاقات، 2020، تركيا،,6,الأمن الرقمي، فيروس الفدية، بريطانيا,2,الأمير هاري، ميغان,6,الانترنت، بريطانيا، أضرار الكترونية,25,البرلمان الأوروبي، نواب بريطانيون، بريكست,4,التغييرات الطارئة,8,الجيش البريطاني، بريطانيا، المملكة المتحدة,27,الحياة في المملكة المتحدة، Life The UK، اختبار، test,1,الخطوط الجوية البريطانية، نيويورك، لندن,4,السفر مسموح ممنوع ايرلندا الشمالية الجنوبية المملكة المتحدة بريطانيا سوري لاجئ,4,العائلة الملكية البريطانية، هاري، ميغان,51,العطلات الرسمية، UK bank holidays,3,الفترة الانتقالية,9,القمر الذئب، كبد السماء، بدر,1,القهوة، فوائد القهوة، دراسة بريطانية,1,اللوردات، بريطانيا، لندن، جونسون,8,المدارس، المملكة المتحدة، تقييم أداء، Find the best school for your child,32,المفوضية الأوروبية، بريكست، بريطانيا,14,الملك تشارلز، العائلة الملكية، مملكة بريطانيا,29,الملكة، اليزابيث الثانية، ملكة بريطانيا,84,الهواء، تلوث، لندن، بريطانيا,7,الهيدروجين، بريطانيا، وقود المستقبل,4,انتخابات، بريطانيا، المملكة المتحدة، ديموقراطية، تصويت,1,انجلترا، كانتربري، كنيسة، ويندراش,3,بريطانيا,17,بريطانيا، العالم,73,بريطانيا، بريكسيت، اقتصاد، بطالة,21,بريطانيا، ثروات، آثار,1,بريطانيا، جونسون، الاتحاد الأوروبي,6,بريطانيا، جونسون، مهاجرين، قيود,2,بريطانيا، مكافحة الارهاب، حزب الله,2,بريكست,80,بريكست، الناتج المحلي البريطاني، معدل النمو في بريطانيا، الاتحاد الأوروبي,3,بريكست، أوروبا، اقامة الأوروبيين، المملكة المتحدة,13,بيغ بن، لندن، بريطانيا، بريكست,13,تاريخ، أرشيف,37,تأشيرة، وثيقة سفر، جواز سفر، بريطانيا,15,ترامب، ترمب، زيارة بريطانيا، المملكة المتحدة، أمريكا، الولايات المتحدة الأمريكية، الملكة اليزابيث,3,تصنيف، بريطانيا، أوروبا، العالم، معايير,26,تعرف على ايرلندا الشمالية,31,تعليم، بريطانيا، جامعات,31,تكنولوجيا، عالمي، بريطانيا,78,ثروة بحرية، بريطانيا، مهددة بالانقراض,3,جامعة كارديف، سرطان، بريطانيا، المملكة المتحدة,2,جرائم، بريطانيا، المملكة المتحدة، سكاكين,75,جمارك بريطانيا المملكة المتحدة المسموح والممنوع السفر اوروبا,7,حقوق، واجبات، تعريف، منوعات,79,حوادث، بريطانيا،,228,خطة طوارئ كورونا، المملكة المتحدة,330,دوقة كامبريدج، كيت ميدلتون، المرأة الحامل,1,دولي، بريطانيا، ايران، المملكة المتحدة,6,ذاتية القيادة، سيارة، بريطانيا، 2020,10,رسوم، الجنسية، البريطانية,9,رموز وطنية، شعارات، بريطانيا، زهور وطنية، ويلز، انجلترا، ايرلندا الشمالية، اسكتلندا,12,روبوت، منصات النقل، بلا سائقين، بريطانيا,5,روبوت، منصات النقل، بلا سائقين، بريطانيا، جاكوار لاند روفر,1,روسيا، بريطانيا، تطبيع علاقات,33,رياضة، بريطانيا,36,زفاف ملكي، بريطانيا، الملكة اليزابيث,1,سياحة، معالم، متاحف، تاريخ، بريطانيا، العالم,22,سيارات كهربائية، بريطانيا، نقاط شحن,28,سياسة، عالمي، بريطانيا، المملكة المتحدة,155,شائعات، تضليل، أخبار مزيفة,17,شائعات، كورونا، فيروس,9,شحن طرود المملكة المتحدة بريطانيا اسكتلندا ايرلندا الشمالية ويلز انجلترا,2,شرطة، أمريكا، بريطانيا,20,شكسبير، مسرح، سياحة، بريطانيا,18,شين فين، ايرلندا الشمالية، انتخابات، المملكة المتحدة,31,صحة,148,ضرائب، بريطانيا، الملكة المتحدة,40,ضريبة الطرق السريعة road tax بريطانيا اسكتلندا ويلز ايرلندا الشمالية,2,طاقة الرياح، المملكة المتحدة,25,عاصفة، أوروبا، بريطانيا، ايرلندا، 2020,11,عالمي، بريطانيا، أوروبا,115,عباقرة، طفل ماليزي، المملكة المتحدة، بريطانيا,1,عدوى، فيروس، طب ، صحة,87,عملة بريطانية، ملك بريطانيا، المملكة المتحدة,15,فقر، بريطانيا، اقتصاد,24,فيديو,2,فيروس,5,فيروس كورونا، الصين,13,فيروس كورونا، الصين، بريطانيا,37,فيسبوك، بريطانيا، بريكست,2,فيضان، طقس، عاصفة، اعصار، بريطانيا,149,قوانين، بريطانيا، تحديثات,300,كاميرات شوارع، تقنية، لندن، بريطانيا,3,كاواساكي، كورونا، بريطانيا,1,كهرباء غاز مياه خدمات المملكة المتحدة بريطانيا,23,كورونا,704,كورونا، novel-coronavirus-2019,468,كومنولث، التاج البريطاني، المملكة المتحدة،,6,لقاح,145,لندن، ارهاب، بريطانيا، 2020،,16,لندن، كرة قدم، عيد الميلاد,1,مابعد بريكست، آثار بريكسيت,42,مجتمع، العنف، الأسرة,5,مجلس العموم، بريطانيا، بريكست,3,محليات، بريطانيا، المملكة المتحدة، منوعات,329,مخالفات سير، دليل، مخالفات رمادية، المملكة المتحدة، بريطانيا,12,مخدرات، جرائم، بريطانيا،,44,مدام توسو، Madame Tussauds London، لندن، متحف الشمع,3,معاداة السامية، بريطانيا,1,معلومات يومية، الحياة في بريطانيا، LifeInTheUK,211,مقالات رأي,14,ملعب، بريطانيا، صديق للبيئة,4,منحة ممولة، دكتوراه، المملكة المتحدة، 2020,16,منحة ممولة، منح دراسية، بكالوريوس، ماجستير، دكتوراه,46,منوعات، عالمي,46,منوعات، عالمي، بريطانيا,202,نظام جديد,3,نيوكاسل يونايتد، محمد بن سلمان، بريطانيا,1,هارتفوردشير، المملكة المتحدة، الفريز، الفراولة، بريكست,1,هاري بوتر، HarryPotter,1,هجرة غير شرعية، بريطانيا، أوروبا، لجوء,379,هجوم لندن، تطرف، ارهاب، تشديد عقوبات,18,هدر الطعام، بريطانيا، بيئة,4,هيثرو لندن سفر سياحية تنقل المملكة المتحدة بريطانيا اسكتلندا ايرلندا الشمالية ويلز انجلترا,10,واتساب، بريطانيا، علاقة حب,2,وشم، تاتو، بريطانيا، موضة,2,يوروستار، قطار، لندن ، أوروبا، 2020,9,GCSE، بريطانيا، التعليم الثانوي,31,Melania Trump،ميلانيا ترامب، بريطانيا،فستان ميلانيا، الملكة البريطانية,1,
rtl
item
Life In The UK: هل الوقت مناسب الآن لشراء العقارات في بريطانيا؟
هل الوقت مناسب الآن لشراء العقارات في بريطانيا؟
https://blogger.googleusercontent.com/img/a/AVvXsEhz3bQbyaS2BzAoJIBvAfw7sI8WADnOvHvWN2gVXM-JTFLAKE4DsArV4A7DtDlVGNgz8nOz2eE4fT1jHgxmaXtpGn0VuqIv6borwsn9vI6fIy_6J98Y1yF4T5vi5Ks0mhmXlHjcQ4gAzggmRg4B9B09FM8A3rDujl448AsVPupwAtMseIPQoPLOn7UjZQ=w640-h426
https://blogger.googleusercontent.com/img/a/AVvXsEhz3bQbyaS2BzAoJIBvAfw7sI8WADnOvHvWN2gVXM-JTFLAKE4DsArV4A7DtDlVGNgz8nOz2eE4fT1jHgxmaXtpGn0VuqIv6borwsn9vI6fIy_6J98Y1yF4T5vi5Ks0mhmXlHjcQ4gAzggmRg4B9B09FM8A3rDujl448AsVPupwAtMseIPQoPLOn7UjZQ=s72-w640-c-h426
Life In The UK
https://www.ramizahra.co.uk/2022/09/Daily-life-in-the-UK-when-is-the-best-time-to-buy-a-house.html
https://www.ramizahra.co.uk/
http://www.ramizahra.co.uk/
http://www.ramizahra.co.uk/2022/09/Daily-life-in-the-UK-when-is-the-best-time-to-buy-a-house.html
true
5343795315449163184
UTF-8
Loaded All Posts Not found any posts VIEW ALL Readmore Reply Cancel reply Delete By Home PAGES POSTS View All RECOMMENDED FOR YOU LABEL ARCHIVE SEARCH ALL POSTS Not found any post match with your request Back Home Sunday Monday Tuesday Wednesday Thursday Friday Saturday Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat January February March April May June July August September October November December Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS PREMIUM CONTENT IS LOCKED STEP 1: Share to a social network STEP 2: Click the link on your social network Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy Table of Content